Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

أروقة القضاء الأمريكي تشهد مواجهة قوية بين شركة أبل و إبيك جيمز وسط اتهامات بالاحتكار

إبيك جيمز

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| ظهرت أزمة شركة الهواتف الذكية (Apple) مع شركة إبيك جيمز (Epic Games)، منذ دخولهما في معركة قانونية منذ أغسطس الماضي.

وذلك عقب إطلاق إبيك جيمز، وهي شركة أمريكية لتطوير ألعاب الفيديو، من أشهر ألعابها

الناجحة فورتنايت وسلسلة جيرز أوف وور، نظام الدفع الخاص بها داخل التطبيق؛ بسبب ما

أسمته ” ممارسات أبل الاحتكارية “.

ورفعت الشركة الأمريكية العملاقة أبل، دعاوى مضادة على شركة إبيك جيمز مبتكرة لعبة

(فورتنايت)، طالبت فيها بتعويضات عن رسوم خسرتها في متجر التطبيقات وأضرار أخرى،

للحصول على أمر بمنع مطورة اللعبة من استخدام نظام الدفع الخاص بها داخل التطبيق.

معركة قضائية

ورأى متابعون بأن السجال القضائي بين شركة أبل ومطور ألعاب الفيديو، سيحوز على متابعة

مكثفة من شركات كثيرة ونواب أمريكيين، لا سيما في ظل اتهاماتهم لأبل  بممارسات

احتكارية ومانعة للمنافسة.

من جانبها، تسلمت محكمة أوكلاند في ولاية كاليفورنيا، لائحة من 300 صفحة، اعتبر فيها

محامو شركة أبل بأن إبيك جيمز تسعى إلى رسم صورة سلبية عن شركة أبل وإظهارها بأنها

شركة ” شريرة “؛ وذلك بهدف إثارة الاهتمام بلعبة فورتنايت، في ظل ما تشهده من تراجع.

وكانت إبيك جيمز قدمت لائحة مماثلة إلى المحكمة، رفعت فيها دعوى ضد أبل بتهمة إساءة

استخدام الهيمنة على نظام تشغيل الهاتف المحمول الخاص بها (IOS).

إبيك جيمز و أبل

وأوضحت إبيك جيمز بأن أبل، تعمدت إنشاء نظام (IOS) بطريقة تقيد توزيع التطبيقات،

وتستبعد منافسيها، وتضر بالمنافسة والمستهلكين، وذلك من خلال الوسائل التقنية والتعاقدية.

كما أشار مراقبون إلى احتمالية مشاركة تيم سويني، رئيس شركة إبيك جيمز، في المحاكمة

إضافة إلى تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة أبل الأمريكية.

وقامت إبيك جيمز، الصيف الماضي، بإيجاد بديل للمستخدمين عن نظام الدفع في مخزن أبل

للتطبيقات (آب ستور) على IOS، لتجنب ضريبة أبل، إلا أن أبل سارعت بإزالة فورتنايت من

متجرها للتطبيقات، مرجعة ذلك إلى انتهاك قواعد العقد بين الشركتين، وهو إجراء أيدته المحكمة.

وبحسب خبراء فإن الخلاف القائم تجاوز الشركتين، لا سيما وأن شركات أخرى ومنها

( سبوتيفاي)، وهي شركة سويدية تجارية تقدم خدمة بث الموسيقى والبودكاست، اعتبرت بأن

عمولات أبل البالغة نسبتها 15 إلى 30%، على أغلب المعاملات، مرتفعة جدا وغير عادلة.

اتهامات بالاحتكار

وكانت جهات تنظيمية أمريكية تعمل في مجال مكافحة الاحتكار، بدأت التحقيق في ممارسات

شركة أبل، وتُعتبر الأخيرة في ذات الوقت ” خصماً وحكماً”، في متجر التطبيقات؛ لتوزيعها تطبيقاتها من خلاله.

ولفت فريق محامي الشركة إلى تسجيل إبيك جيمز إيرادات تجاوزت قيمتها 700 مليون دولار

من عملاء IOS خلال عامين كانت فيهما لعبة فورتنايت متاحة في متجر التطبيقات، إلا أن إبيك

جيمز، اعتبرت بأن أبل تسيء استغلال احتكار توزيع التطبيقات على أي أو أس.

كما نوّهت شركة تطوير ألعاب الفيديو إلى أن حاملي أجهزة أيفون الراغبون في دخول هذه

السوق مجبرون على دفع العمولات، والموافقة على الشروط المانعة للمنافسة التي تفرضها أبل.

كما اتهم فريق الدفاع عن إبيك جيمز شركة أبل باستخدامها متجر التطبيقات كسلاح ضد

منافسيها، إذ ترفض أو تؤخر التطبيقات المنافسة تحت ذرائع غير مقبولة.

معتمدين بذلك على حديث مدير متجر التطبيقات السابق، فيل شوميكر، والذي تحدث عن هذه

الشروط خلال جلسة استماع أمام لجنة برلمانية في أكتوبر الماضي، وذكر شوميكر عدد من

الأمثلة عن تطبيقات منافسة تابعة لـ (جوجل) و (أمازون)، و(دروب بوكس).

وستدافع أبل عن نفسها من خلال إظهار ما تواجهه من منافسة قوية في توزيع تطبيقات

الألعاب من متاجر التطبيقات الأخرى، ومنها (جوجل بلاي)، وأجهزة ألعاب الفيديو بلاي ستيشن،

و(إكس بوكس)، والعديد من منصات بث هذه الألعاب.

من جهته، اعتبر الرئيس التنفيذي لشركة أبل الأمريكية، بأن أبل ساهمت في إنشاء اقتصاد

تتجاوز إيراداته 500 مليار دولار سنوياً، موضحاً عدم تلقيها سوى دفعة من هذا المبلغ مقابل كل

الابتكارات، التي سهلتها وتكاليف التشغيل، واصفاً متجر التطبيقات بأنه ” معجزة اقتصادية “.