Connect with us

Hi, what are you looking for?

صحة

أوميكرون الخفي.. سلالة جديدة قد تصبح سائدة في العالم

أوميكرون الخفي

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تتوقع الأوساط الصحية في العالم، أن تصبح سلالة “أوميكرون الخفي” سلالة جديدة سائدة في العالم.

وتتخوف وزارة الصحة الروسية من أن تصبح سلالة “أوميكرون الخفي” التي انتشرت في الصين وألمانيا، سلالة تجوب العالم.

ويقول علماء الفيروسات إن الذين أصيبوا بـ “أوميكرون الخفي” يفقدون حاسة الشم، ورصدت إصابات كثيرة في الصين وألمانيا، ويعتقد أن السبب على الأرجح هو المهاجرون الذين لا يتمتعون بمناعة ضد المرض.

أوميكرون الخفي

ويقول ميخائيل موراشكو، وزير الصحة الروسي: “نظراً لوجود معدلات مرتفعة للعدوى، فإن

البديل الفرعي BA.2 من أوميكرون لديه فرصة ليصبح قريباً السلالة السائدة”.

وجرى تسجيل أرقام قياسية من الحالات في ألمانيا خلال الأيام الأخيرة.

كما أعلنت السلطات الصينية، الاثنين الماضي، عن تفشٍّ قياسي في عشرات المدن الصينية.

في معظم الحالات، تحدد الإصابة بنوع فرعي من “أوميكرون BA.2”.

من جانبه يقول لي جين مينغ، نائب مدير المركز الوطني للمختبرات السريرية التابع للجنة الصحة

الوطنية: “يشمل الحجر الصحي الذين تم عزلهم في المنزل، والذين قدموا من الخارج، وكذلك

أولئك الذين كانوا على اتصال بهم”.

وأضاف: “على جميع هؤلاء البقاء في المنزل. ولمدة خمسة أيام متتالية، سيخضعون خلالها لإجراء اختبار فيروس كورونا. وسوف يرفع الحجر الصحي عن كل شخص تكون نتائج الاختبارات لديه سلبية”.

أعراض التسمم!

ويشير الطبيب الروسي يفغيني تيماكوف، المتخصص في الأمراض المعدية، إلى أن أعراض الإصابة بـ “أوميكرون الخفي” تشبه أعراض التسمم، لأن هذا الفيروس يتكاثر- بخلاف السلالات السابقة- في المعدة. كما أن المصاب يفقد حاسة الشم، ويعاني ألماً في الحلق وبحة في الصوت واضطرابات في الجهاز الهضمي.

من جانبه يؤكد ألكسندر غينسبورغ، مدير مركز “غاماليا” الروسي للبيولوجيا المجهرية، إن الأجسام المضادة التي تنشأ بعد التطعيم بلقاح “سبوتنيك في” تحمي من هذه السلالة أيضاً، لافتاً إلى أن “مزيج الأجسام المضادة، الذي بدأنا الآن في اختباراته السريرية، على عكس جميع أنواع كوكتيلات الأجسام المضادة الأخرى، يحمي أيضاً من السلالة الجديدة”.

وفي سياق متصل، فرضت الصين، إغلاقا شمل عشرات الملايين في أنحاء البلاد مع تفاقم موجة العدوى بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” وتسجيل رقم قياسي في عدد الإصابات اليومية، في حين سجلت الهند وألمانيا بدورهما أرقاما قياسية في عدد الإصابات.