Connect with us

Hi, what are you looking for?

تسوق

أوكرانيا: محصول الحبوب أقل من مستواه بسبب الحرب

أوكرانيا: محصول الحبوب أقل من مستواه بسبب الحرب

كييف- بزنس ريبورت الإخباري|| أكدت أوكرانيا أن محصول الحبوب للعام الجاري، سيكون أقل من مستواه المعهود كل عام بسبب الحرب، وهو ما سيؤثر على الأسعار عالميا.

وقال رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال، إن محصول الحبوب هذا العام من المرجح أن يقل 20 بالمئة عن مستواه العام الماضي.

وعزا شميهال السبب إلى تقلص المساحة المزروعة بعد الغزو الروسي.

محصول الحبوب

في حين، قال إن هناك نقصا في الوقود للمزارعين، لكن أوكرانيا تعرف كيف تزودهم بالوقود.

وقال أيضا إن أوكرانيا لديها مخزون كبير من محصول الحبوب والزيوت النباتية ويمكنها توفير

الطعام لسكانها.

وحمّل غزو روسيا لجارتها الأوروبية دول الشرق الأوسط والعالم تكاليف أعلى لاحتياجاتها

الكبيرة من واردات القمح رغم استعداد أوكرانيا لحصاد معظم حقولها الشاسعة من محصول

الحبوب هذا الصيف، فضلا عن امتلاكها 30 مليون طن من القمح المخزن.

ومع دخول الحرب أسبوعها السابع، تتزايد المخاوف من أن يؤدي نقص الإمدادات إلى خفض

الإنتاج بنسبة تصل إلى الثلث.

ويقول دميترو غروشيتسكي، وهو مزارع يمتلك ما يقرب من 30 ألف فدان من الأراضي الزراعية بالقرب من مدينة أومان المركزية، ويدير أيضا شركة بيانات زراعية تراقب المحاصيل في أوكرانيا وروسيا والدول المجاورة: “العام الماضي كان قياسيا في إنتاج القمح للبلد بأكمله”.

وأضاف: “في الواقع أوكرانيا مليئة بالحبوب. مخزوننا ممتلئ. لكننا لا نستطيع تصديرها الآن، مما يعني أن المزارعين الأوكرانيين وبقية العالم، في وضع صعب”.

ارتفاع عالمي

وارتفعت أسعار القمح العالمية بشكل كبير عقب غزو روسيا لجارتها الأوروبية في 24 فبراير، مدفوعة بمخاوف من أن الصراع قد يحرم السوق العالمية من إمدادات من البلدين وكلاهما من كبار مصدري الحبوب.

ولاتزال جميع موانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود مغلقة بسبب الحصار الروسي الذي يشمل الألغام العائمة.

وبحسب واشنطن بوست، منعت سفينة حربية تابعة للبحرية الأوكرانية من الوصول إلى مخازن الحبوب في أكبر ميناء أوكراني في أوديسا.

وبعد 20 عاما من الاستثمار في البنية التحتية من المزارع إلى الموانئ، فإن القمح الأوكراني المُصدَّر بالقطار هو مجرد جزء ضئيل مما يصدر عن طريق البحر.

وبدون دخل التصدير، سيتجه الاقتصاد الزراعي الصناعي العملاق في أوكرانيا نحو التوقف، مما يهدد بإفلاس المزارعين ويزيد من احتمالية أن تشهد سوق الحبوب العالمية، وغيرها من الإمدادات الغذائية التي تعتمد عليها، ندرة أسوأ بشكل متزايد حتى في الحالة غير المحتملة بانتهاء الصراع قريبا.

وأخبر المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة ديفيد بيزلي مجلس الأمن أن أسعار المواد الغذائية ترتفع بالفعل. ويعتمد ثلث سكان العالم على القمح كمواد غذائية أساسية.

ولطالما كان الغضب من ارتفاع أسعار الغذاء سببا أساسيا للاضطرابات في جميع أنحاء العالم.

تسوق

الكويت- بزنس ريبورت الإخباري|| أكدت دولة الكويت بأن القمح متوفر في البلاد ولا نقص أو تهديد للمخزون في ظل قلة الكميات في العالم، في...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل مجموعة السبع الصناعية الكبرى، العمل بشكل حاد على عزلة روسيا الاقتصادية والسياسية، بسبب الحرب الجارية في أوكرانيا. وتعهد وزراء...

العالم

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| من المتوقع أن يفقد المغرب 70% من محصول الحبوب في الموسم الحالي، بسبب موجة الجفاف التي ضربت البلاد خلال الفترة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| أرسلت الأمم المتحدة تحذيرا شديدا، عن استمرار الآثار الغذائية الكارثية للحرب الروسية على أوكرانيا، مؤكدة أن ملايين الأطنان من الغذاء...