Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

السعودية وروسيا.. اختلاف مرة أخرى بشأن استراتيجية النفط قبل اجتماع أوبك +

اجتماع أوبك +

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| تتجه المملكة العربية السعودية وروسيا مرة أخرى إلى اجتماع أوبك + على جانبي نقاش حاسم حول سوق النفط.

وتحث الرياض علنا ​​زملائها الأعضاء على توخي “الحذر الشديد”، رغم ارتفاع الأسعار إلى أعلى مستوى لها في عام واحد.

وقال مراقبون إن المملكة أشارت في جلسات خاصة إلى أنها تفضل أن تحافظ المجموعة على استقرار الإنتاج بشكل عام.

من ناحية أخرى، تشير موسكو إلى أنها لا تزال تريد المضي قدما في زيادة العرض.

اجتماع أوبك +

وتعكس المواقف تلك التي تم اتخاذها في الاجتماعات الأخيرة، لكن هذه المرة لدى السعوديين ورقة مساومة جديدة -مليون برميل يوميا من التخفيضات الطوعية.

وتعهدت المملكة بفرض هذه القيود الإضافية في فبراير ومارس فقط، لكن البعض يرى بوادر يمكن أن تتغير مع بدء المفاوضات.

بدوره، قال بيل فارين برايس، المدير في شركة الأبحاث Enverus والمراقب المخضرم في منظمة أوبك + : “السؤال الرئيسي بالنسبة لي هو كيف يعيدون البراميل السعودية”.

ويرى برايس أن المملكة يمكن أن تستخدمها على الأرجح كـ “نفوذ للحصول على صفقة”.

ورقة مساومة

بعد عشرة أشهر من خفض إنتاج النفط الخام عندما سحق كورونا الطلب العالمي، لا تزال منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها يحجزون 7 ملايين برميل يوميا من السوق، أي حوالي 7٪ من الإمدادات العالمية.

ويعاني أعضاء مثل العراق ونيجيريا اقتصاديا مع انخفاض الصادرات.

لكنها أسفرت عن نتائج، وعادت الأسعار إلى ما يزيد عن 65 دولارا للبرميل في لندن، ودعمت عائدات المنتجين المتضررة.

وتشير معظم التقديرات إلى أن التخفيضات تعني أن الطلب على النفط تجاوز الإنتاج هذا العام بهامش كبير.

ونمت فجوة العرض على نطاق أوسع الأسبوع الماضي حيث تسبب الطقس المتجمد في تكساس في انخفاض الإنتاج الأمريكي.

وعندما تجتمع أوبك + في 4 مارس المقبل، ستناقش ما إذا كانت ستقدم المزيد من النفط الخام إلى السوق في أبريل.

ويوجد هناك قراران حاسمان، أولها يجب على المجموعة ككل أن تختار ما إذا كانت ستستعيد ما يصل إلى 500 ألف برميل يوميا، وهي الخطوة التالية في إحياء تدريجي للإنتاج تم الاتفاق عليه في ديسمبر، لكنه توقف مؤقتا في اجتماع يناير.

والقرار الثاني، يجب على المملكة العربية السعودية تحديد مصير مليون برميل إضافية يوميا من التخفيضات الطوعية الإضافية التي تجريها هذا الشهر والمقبل للمساعدة في التخلص من الفائض بشكل أسرع.

تخفيف القيود

وقال المندوبون إن المملكة أعلنت في البداية أن هذا التخفيض سينعكس في أبريل، لكن تفكيرهم الأخير مائع ولم يتم الانتهاء من الخطوة التالية.

ويرون أن عرض الحفاظ على جزء من هذا التخفيض الطوعي في أبريل سيمنح الرياض ورقة مساومة مفيدة إذا كانت تسعى للحد من زيادة الإنتاج الإجمالية للمجموعة.

وقال بوب مكنالي، رئيس مجموعة رابيدان إنرجي الاستشارية والمسؤول السابق في البيت الأبيض: “من المرجح أن يتم تخفيف بعض القيود على الإنتاج في اجتماع مارس، المساومة الحقيقية لم تبدأ بعد ولم يتم اتخاذ أي قرار مسبقا”.

وبعد الاختلاف حول وتيرة زيادة العرض في الاجتماعين الوزاريين الأخيرين، تشير التعليقات العامة من الرياض وموسكو إلى أن نقاشا آخر يلوح في الأفق.

بدوره، قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك في 14 فبراير الجاري، أن “السوق متوازنة”.

في حين أنه لم يصرح علنا بتفضيل السياسة لمناقشات 4 مارس، جادل نوفاك في اجتماعي أوبك + الأخيرين لزيادة الإنتاج.

كما يبدو أن نظير نوفاك السعودي متمسك بموقف مألوف.

تحذير من تكرار الأزمة

واعترافا من وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان بأن موقفه قد لا يحظى بشعبية، حذر زملائه المنتجين في أوبك + من التراخي.

وقال إنه يتعين على الجماعة أن تتذكر “ندوب” أزمة العام الماضي وأن تكون “حذرة للغاية” في خطوتها التالية.

وقال بن سلمان: “مباراة كرة القدم ما زالت تلعب، ومن السابق لأوانه إعلان أي انتصار على الفيروس، الحكم لم يطلق صافرة النهاية بعد”.

وكان الارتفاع بنسبة 20٪ هذا العام في أسعار النفط الخام حادا بما يكفي لكبار المستهلكين مثل الهند للشكوى من الضغط، وبالنسبة لبنوك وول ستريت وبيوت التجارة للتنبؤ بمزيد من المكاسب.

العالم

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| بلغ حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة قيد الاستخدام الفعلي في البر الرئيسي الصيني 481 مليار يوان (حوالي 75.3 مليار دولار)، خلال...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| سجّلت تداولات السلع ارتفاعا للأسبوع الثالث، كما حققت الطاقة والمعادن مكاسب واسعة لتعويض مكامن الضعف في قطاع الزراعة. كما واصل...

تكنولوجيا

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| أطلقت شركة موتوريلا هاتفها الذكي Moto G Stylus 5G الجديد من الفئة المتوسطة الذي يمتاز بدعم تقنية الجيل الخامس 5G...

سياحة

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| يترقب قطاع الضيافة السعودي، عملية اندماج كبرى بين شركتي طيبة للاستثمار ودور للضيافة، في عملية تبلغ قيمتها 9 مليارات ريال...