Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

بين مطرقة كورونا وسندان الطلب.. أوبك+ تناقش سياسة الإنتاج اليوم

منظمة أوبك

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تناقش منظمة أوبك والدول الحليفة لها، سياسة الإنتاج، في اجتماعها مساء الثلاثاء، وسط مخاوف من تفشي جائحة كورونا، وتفاؤل بتعافي الطلب على الطاقة.

وتزداد مخاوف أوبك في ظل تزايد الإصابات في الهند واليابان والبرازيل، وهو ما قد يكبح الإنتاج

الذي اتفقت المنظمة على زيادته في الشهور المقبلة.

ووفق مصدر في أوبك، فإن لجنة المراقبة الوزارية في المنظمة، ستعقد اجتماعها مساء اليوم

الثلاثاء، بدلا من غدٍ الأربعاء.

منظمة أوبك

وقالت المصدر إنه لم يتضح بعد ما إذا كانت أوبك+ ستعقد اجتماعا وزاريا كاملا غدا الأربعاء كما

كان مقررا أم أنها ستؤجله حتى نهاية مايو في ضوء الاتفاق بالفعل على سياسات الإنتاج للأشهر الثلاثة المقبلة.

وخفضت أوبك+، التي تضخ أكثر من ثلث الإنتاج العالمي، إنتاجها حوالي ثمانية ملايين برميل يوميا

-أو أكثر من 8% من الطلب العالمي- ويشمل ذلك خفضا طوعيا من السعودية بواقع مليون برميل يوميا.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، اتفقت المجموعة على إعادة 2.1 مليون برميل يوميا

للسوق في الفترة من مايو إلى يوليو لتقلص التخفيضات إلى 5.8 ملايين برميل يوميا.

ويوم الاثنين، أبقت أوبك+ على توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط هذا العام دون تغيير،

متوقعة زيادة بستة ملايين برميل يوميا للعام 2021 عقب أكبر انخفاض على الإطلاق والذي بلغ

9.5 ملايين برميل يوميا العام الماضي بسبب الجائحة.

وأبدت المجموعة في تقرير قلقها من التصاعد الأخير للإصابات الجديدة بالفيروس في الهند

والبرازيل واليابان بما قد يؤدي لانحراف تعافي الطلب عن مساره رغم التطعيم بأكثر من مليار

جرعة من لقاحات كوفيد-19 عالميا.

توقعات المنظمة

وانتعشت أسعار النفط، الثلاثاء، إثر هبوطها في الجلسة الماضية، لكن كبح المكاسب تنامي

المخاوف بشأن الطلب على الوقود في الهند، ثالث أكبر مستورد للخام في العالم.

وأورد تقرير أوبك+ أن المجموعة تتوقع أن تصل المخزونات التجارية إلى 2.95 مليار برميل بحلول

يوليو، لتقل عن متوسط 2015-2019، وتظل دونه لبقية العام.

وتوقع أن تقل المخزونات حوالي 70 مليون برميل عن المتوسط للعام 2021 كاملا، وهو توقع

أكثر تفاؤلا من سابقه الذي كان فيه الانخفاض بمقدار 20 مليون برميل عن المتوسط.

وفي السياق، قال بافيل سوروكين نائب وزير الطاقة الروسي، إن روسيا ترى أن سعر النفط

بين 45 و50 دولارا للبرميل هو “سعر يحقق التوازن على المدى الطويل”.

فيما أكد ليونيد فيدون المساهم الكبير في لوك أويل ثاني أكبر منتج للنفط في روسيا ونائب

رئيسها اليوم أن سوق النفط على مسار التعافي، وأن العرض والطلب متوازنان.

وكان فيدون قال إن اتفاق أوبك+ الذي يرمي إلى تحقيق التوازن في سوق النفط له أفق بعيد المدى.

تجارة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حافظت منظمة أوبك، على توقعاتها بانتعاش قوي في الطلب العالمي على النفط في عام 2021. ويأتي ذلك ذلك بدعم من...

مميز

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حافظت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) على استقرار مستوى إنتاجها من النفط خلال شهر ابريل الماضي. وضخت منظمة أوبك نحو...

اخر الاخبار

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| قررت منظمة أوبك وحلفائها زيادة انتاج النفط، بنصف مليون برميل يوميا حتى نهاية شهر يوليو المقبل. وتبقى الكميات المنتجة أقل...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| عدلت منظمة “أوبك” من توقعاتها لأسعار النفط خلال العام الجاري 2021، مشيرةً إلى أن الأسعار ستشهد تحسنا كبيرا بدعم من...