Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

الثقة والتفاؤل تعم بأسواق النفط بعد عام عاصف

أسعار النفط

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| عادت حالة الثقة لأسواق النفط مجددا بعد عام كورونا الذي عصف بالأسواق، ليزداد تفاؤل المستثمرين في ارتفاع الأسعار لمستويات لم تكن متوقعة.

ويرى خبراء في مجال الطاقة، أن الطلب العالمي على النفط سيعود بقوة، وخاصة في الولايات المتحدة وآسيا.

وتزداد حالة التفاؤل في أسواق النفط، مع اقتراب الربع الثاني من العام الجاري، لتتسارع التوقعات إلى أن هذا الربع سيمثّل علامة فارقة في أسعار النفط

أسواق النفط

وقالت نشرة “أويل برايس” الأميركية، إن الثقة في عودة الطلب العالمي على النفط تتزايد في الأسواق الاستهلاكية الكبرى، خاصة في الولايات المتحدة وآسيا.

وأشارت إلى أن خبراء الطاقة يؤكدون أن الطلب العالمي سيعود بسرعة للسوق الأميركي في الربع الثاني من العام، مع صرف المواطنين للحوافز المالية المتضمنة في حزمة الإنعاش المالي البالغة 1.9 تريليون دولار.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن ذكر قبل أيام، أن الأسر الأميركية ربما ستتمكن من الاحتفال بأعياد الاستقلال المقبلة في الرابع من يوليو في الحدائق العامة، في تصريحات متفائلة تشير إلى انحسار موجة كورونا في الولايات المتحدة.

وحسب نشرة “أويل برايس”، فإن الحديث عن احتمال بلوغ أسعار النفط مائة دولار لم يعد مستبعدا، ولكن ربما تبلغ أسعار النفط 80 دولارا في حال تحققت توقعات النمو الاقتصادي الأميركي.

وتشير بيانات، نشرتها أمس نشرة ماركت ووتش” الأميركية، إلى أن 18% من الأميركيين فوق سن البلوغ تم تطعيمهم حتى الآن ضد فيروس كورونا، وأن عمليات التطعيم تتسارع بنحو 2.2 مليون عملية تطعيم يوميا.

وهو ما يعني عودة النشاط الاقتصادي في الربع الثاني، وكذلك عودة حركة السفر والسياحة والتنقل بالسيارات.

وهذه العوامل من أهم المحفزات الداعمة للطلب على الغازولين والمشتقات النفطية الأخرى في السوق الأميركي الضخم. ومعروف أن الولايات المتحدة تستهلك نحو 20 مليون برميل يوميا من النفط.

النفط الصخري

ورغم التوقعات بارتفاع الأسعار التي عادة ما تطلق زيادة كبيرة في إنتاج النفط الصخري، فإن خبراء يرون أن دورة زيادة إنتاج النفط الصخري ستتأخر في هذا العام، بسبب القوانين البيئية التي حظرت التنقيب في العديد من الولايات الأميركية والمحميات الطبيعية.

وبعد عمليات جني الأرباح التي نفذها بعض المستثمرين الكبار في بداية الأسبوع، عادت أسعار خام برنت للارتفاع صوب حاجز 70 دولارا في التعاملات المبكرة التي جرت أمس الاثنين.

واستفادت أسعار الخام في ارتفاعها من ظهور مؤشرات على تحسن الطلب، خاصة لدى الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم.

وقال المكتب الوطني للإحصاء في الصين، إن الناتج الصناعي نما بنسبة 35.1 بالمئة على أساس سنوي خلال أول شهرين من 2021، ما يشير إلى تحسن الطلب.

صعود العقود الآجلة

وفي التعاملات المبكرة في لندن، صعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت، تسليم مايو، بنسبة 0.81 بالمئة أو 56 سنتا إلى 69.83 دولارا للبرميل.

كما صعدت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط، تسليم إبريل، بنسبة 0.87 بالمئة أو 58 سنتا، إلى 66.18 دولارا للبرميل.

وكسبت الأسعار من إعلان تحالف أوبك+، خلال وقت سابق من الشهر الجاري، تمديد اتفاقية خفض الإنتاج بمقدار 7.2 ملايين برميل يوميا حتى نهاية إبريل المقبل، بدلا من مارس الجاري.

كما فاجأت السعودية التحالف بإعلانها تمديد خفضها الطوعي للإنتاج بمقدار مليون برميل يوميا حتى نهاية الشهر المقبل، بدلا من 31 مارس الجاري؛ كانت بدأته في فبراير 2021.

ويرى خبراء أن هنالك ثلاثة مؤشرات إيجابية تدعم ارتفاع أسعار النفط بين 70 و75 دولارا للبرميل خلال العام، وهي مؤشرات تراجع إنتاج النفط الصخري، والانحسار التدريجي في موجة جائحة كورونا، والتوقعات بعودة النمو للاقتصادات الرئيسية المستهلكة للخامات النفطية.

كما أن الطلب على الوقود بدأ يرتفع في العديد من الدول الكبرى المستهلكة للخامات.

صحة

واشنطن- بزنس ريبورت الأخباري|| حسمت لجنة من الخبراء الأميركيين بأن فوائد لقاح فايزر الخاص بالأطفال الصغار من إنتاج شركتي فايزر وبايونتيك تم تجاوز مخاطره....

العالم

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| تسلمت 44 شركة عالمية تراخيص مقراتها الإقليمية لمزاولة نشاطها في المملكة العربية السعودية، وذلك ضمن برنامج جذب المقرات الإقليمية للشركات...

أعمال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| وقعت شركة أرامكو السعودية على 5 مذكرات تفاهم للمشاركة مع مستثمرين وطنيين وعالميين في مجالات تصنيع الهيدروجين الأخضر. وتنوي أرامكو...

أعمال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| اتفقت المملكة العربية السعودية، مع أحد أكبر أنظمة مقاصة سندات في العالم، لتسوية الديون في معاملاتها المالية. وقالت السعودية إنه...