Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

أسواق النفط.. بين ضبابية الطلب ومخاوف الإمدادات

تخوفات من ركود عالمي تهبط بأسعار النفط

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تسير أسواق النفط في نطاق ضيق خلال الفترة الماضية، في ظل وقوفها بين ضبابية الطلب ومخاوف نقص الإمدادات.

ولعل التردد في أسواق النفط يدفعها ما بين شد وجذب، وهو ما يخلق حالة من الارتباك على الأسعار، التي شهدت ارتفاعا في تعاملات أمس الجمعة.

بدوره، قال ستيفن إينيس الشريك الإداري في “إس.بي.آي” لإدارة الأصول: “العقود الآجلة للخام عادت مرة أخرى إلى وضع تفضيل البيع بعد أن جاءت قراءة مؤشر مديري المشتريات لقطاعي التصنيع والخدمات في الولايات المتحدة أقل بكثير من التوقعات، إلى جانب تراجع في بيانات التصنيع في ألمانيا”.

أسواق النفط

وأضاف: “في ظل هذه الظروف، ستصبح أسعار النفط الخام المرتفعة شديدة الحساسية لأي

زيادة في مدخلات الإمداد”.

قال جيروم باول رئيس مجلس الفيدرالي الأمريكي البارحة الأولى، “إن تركيز المجلس على كبح

التضخم غير مشروط، ما عزز المخاوف بشأن زيادة أسعار الفائدة التي أثرت في الأسواق المالية”.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 1.42 دولار أو 1.3 في المائة إلى 111.47 دولار للبرميل بحلول

الساعة 0952 بتوقيت جرينتش.

بينما صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.29 دولار أو 1.2 في المائة إلى

105.56 دولار للبرميل، لكنهما سجلا انخفاضا للأسبوع الثاني.

واقترب النفط هذا العام من أعلى مستوى له على الإطلاق عند 147 دولارا للبرميل، الذي سجله

في 2008، إذ أدت الحرب الروسية في أوكرانيا إلى تفاقم نقص الإمدادات في الوقت الذي تعافى

فيه الطلب من جائحة كورونا.

وتلقى النفط الخام الدعم من التوقف شبه الكامل للإنتاج في ليبيا العضو في “أوبك” بسبب اضطرابات.

وقال محمد عون وزير النفط الليبي “إن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط حجب عنه بيانات

الإنتاج”، ما أثار الشكوك بشأن الأرقام التي أصدرها الأسبوع الماضي.

وقال ستيفن برينوك من شركة بي.في.إم للسمسرة النفطية “إن مخاوف الركود هيمنت على

المعنويات”، مضيفا “مع ذلك، لا يزال هناك إجماع على أن سوق النفط ستشهد ارتفاعا في

الطلب خلال أشهر الصيف، ما يحد من الهبوط”.

اجتماع أوبك

وتجتمع دول أوبك والدول المنتجة المتحالفة معها فيما يعرف بمجموعة “أوبك +” في 30 يونيو، ومن المتوقع أن تلتزم بخطة سابقة لتسريع الزيادات الطفيفة في إنتاج النفط في يوليو وأغسطس، بدلا من ضخ مزيد من الخام.

وفي اجتماعها الأخير في الثاني من يونيو، اتفقت المجموعة على زيادة الإنتاج بواقع 648 ألف برميل يوميا في يوليو، أو 0.7 في المائة من الطلب العالمي، والمقدار نفسه في أغسطس، ارتفاعا من زيادة أولية 432 ألف برميل في اليوم على مدى ثلاثة أشهر حتى أسبتمبر.

لكن المجموعة تجد صعوبة في تحقيق أهداف الزيادة الشهرية بسبب إحجام دول أعضاء في “أوبك” عن الاستثمار في حقول النفط، إضافة إلى نقص الإنتاج الروسي في الآونة الأخيرة.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.