Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

أسعار النفط تتجاهل صعود الدولار وترتفع 4%

أسعار النفط

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت أسعار النفط بنسبة 4%، متجاهلة ارتفاع مؤشر الدولار، الذي يعيش أعلى مستوياته منذ عامين.

وجاء ارتفاع أسعار النفط، في ظل تباطؤ الواردات النفطية الصينية نتيجة الإغلاق المشدد لمكافحة تجدد انتشار الجائحة في البلاد.

وعلى الجانب الآخر، لم تنجح زيادة المخزونات الأمريكية في تهدئة الأسواق بشأن شح المعروض العالمي مع استمرار الضغوط الصعودية على القطاع والتسعير لآخر تطورات الحرب الروسية- الأوكرانية والعقوبات ذات الصلة على موسكو من جانب الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وبعض اقتصادات رئيسة مثل اليابان.

أسعار النفط

وقال محللون نفطيون إن إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة سينمو بوتيرة متناقصة أكثر

مما كان متوقعا في السابق، حيث يتصارع منتجو النفط الصخري مع ارتفاع تكاليف الإنتاج

والعمالة وسط التضخم المتفشي في البلاد بسبب ارتفاع تكاليف الطاقة.

واهتم المحللون بإعلان محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة “أوبك”، أن السوق قد تخسر أكثر

من سبعة ملايين برميل يوميا من صادرات النفط والسوائل الروسية الأخرى نتيجة عقوبات

حالية ومستقبلية أو إجراءات طوعية أخرى.

ولفتوا إلى تأكيد “أوبك” صعوبة تعويض خسارة بهذا الحجم.

وفى هذا الإطار، يقول الدكتور فيليب ديبيش رئيس المبادرة الأوروبية للطاقة إن التقلبات

مستمرة كسمة رئيسة في أسعار النفط التي تدور حول مستوى 100 دولار للبرميل.

وكبحت الحرب في أوكرانيا من صادرات الخام الروسي إلى السوق العالمية، بينما تكافح بعض

دول تحالف “أوبك +” لتحقيق أهداف الإنتاج في ظل ضعف الاستثمار ونضوب الحقول

والاضطرابات الأخرى.

وأشار إلى أن زيادات الإنتاج الأمريكي جاءت على استحياء مع بلوغ الأسعار مستويات قياسية

في الارتفاع، حيث يضغط المستثمرون بصفة مستمرة على شركات الطاقة لزيادة العائدات.

ويرى، جوران جيراس مساعد مدير بنك “زد إيه إف” في كرواتيا، أن حرب أوكرانيا والإغلاق في الصين والعقوبات على الطاقة الروسية كلها عوامل تؤدي إلى انتشار حالة عدم اليقين الاقتصادي في أسواق النفط، ولا سيما أن أسعار الخام وصلت بالفعل إلى مستويات قياسية خلال فترة بداية اندلاع الحرب، حيث وصلت إلى مستوى 140 دولارا للبرميل، ثم انخفض خام برنت إلى ما دون 100 دولار على أثر القلق بشأن الطلب الصيني.

تباطؤ الاقتصاد

ويشير أندريه يانييف، الباحث البلغاري والمختص في شؤون الطاقة، إلى أن أسعار النفط الخام كانت تميل أيضا إلى التراجع بسبب التباطؤ الاقتصادي في أوروبا وأمريكا الشمالية وتزايد حالة عدم اليقين والتقلب في الأسواق، وهو الأمر الذي جعل مشتري النفط الكبار مثل صناديق التحوط يتبنون نهجا أكثر حذرا في الشراء.

وتقول مواهي كواسي العضو المنتدب لشركة “أجركرافت” الدولية: “رغم انخفاض أسعار الطاقة وتراجع سعر النفط من مستويات قياسية لا يزال هناك قلق من حدوث ركود عالمي محتمل بسبب البطء المقابل في تراجع أسعار الوقود”.

لكن في المقابل قللت تقارير دولية من المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي، حيث رأت الحاجة إلى بقاء خام برنت فوق 120 دولارا للبرميل لفترة طويلة حتى تصبح مخاطر الركود كبيرة خاصة في الولايات المتحدة.

اخر الاخبار

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| صعدت أسعار النفط صباح الخميس، بدعم من انتعاش الطلب في الصين، بعد تخفيف قيود جائحة كورونا. ودعم استمرارية التفاوض حول...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| انخفضت أسعار النفط صباح الثلاثاء، مع اقبال المستثمرين على جني أرباح بعد الارتفاع الملحوظ في الفترة الماضية. وجاء انخفاض أسعار...

العالم

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| تعاني الأسواق الناشئة من قوة الدولار الأمريكي، الذي من المتوقع أن يقود الاقتصاد العالمي للتباطؤ خلال الشهور المقبلة. ودفعت قوة...

اخر الاخبار

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تخلت أسعار النفط عن مكاسبها السابقة مع افتتاح السوق المالية، الاثنين، في ظل جني المستثمرين الأرباح مع ارتفاع الأسعار الأسبوع...