Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

أسعار القمح في أعلى مستوياتها منذ 14 عاما

أسعار القمح

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| وصلت أسعار القمح إلى أعلى مستوياتها منذ 14 عاما، ليتجاوز “البوشل” 11 دولارا، في ظل شح الإمدادات على وقع الحرب الروسية الأوكرانية.

ويبدو أن شحنات القمح شبه متوقفة من واحدة من أكبر مناطق زراعة القمح في العالم نتيجة الغزو الروسي لأوكرانيا.

وفي الوقت الذي يعاني فيه المخزون العالمي من القمح، نقصا، تأتي الحرب الدائرة في أوكرانيا والحظر على السلع الروسية لتزيد من نقص إمدادات القمح.

أسعار القمح

وتسهم أوكرانيا وروسيا معا بأكثر من ربع صادرات القمح في العالم، إلا أن الأعمال القتالية أدت

إلى إغلاق الموانئ وأوقفت عمليات النقل وقطعت العمليات اللوجستية.

كما تهدد الحرب زراعة القمح هذا العام في أوكرانيا بما أن المزارعين قد يكونون منخرطين في

القتال، وستواجه البلاد نقصاً في البذور والأسمدة.

من المرجح أن يستمر هذا الشحّ في الإمدادات إلى الفصل المقبل، وربما أطول من ذلك.

بالتالي، فإن المحصول الغزير في أمريكا الشمالية ومناطق أخرى في أوروبا سيكون ضرورياً جداً

هذا الصيف من أجل الحدّ من المزيد من الارتفاعات في الأسعار.

وفيما تهدد الحرب الشحنات من منطقة البحر الأسود، يفكر الشارون بإبرام عقود آجلة للحصول على الحبوب الأسترالية حتى الربع الثالث، بحسب شركة الشحن الرائدة “مجموعة سي بي إتش” (CBH Group).

وكانت أسعار القمح ارتفعت مجدداً الخميس إلى الحدّ الأقصى اليومي المسموح به، لتقفز بنسبة 7.1% وتصل إلى 11.34 دولار للبوشل.

وكانت الأسعار قد ارتفعت بنسبة 50% في الشهر الماضي.

تضخم أسعار الغذاء

وأدت هذه الزيادة في الأسعار إلى رفع مؤشر بلومبرغ الزراعي إلى معدل قياسي، كما تسهم في تضخم أسعار الغذاء العالمية، ويأتي ذلك مترافقاً مع ارتفاع أسعار النفط وغيرها من السلع، ما يجبر المصارف المركزية على تشديد السياسات النقدية بعد سنوات من أسعار الفائدة المنخفضة جداً.

كذلك، تعدّ روسيا وأوكرانيا من أكبر مصادر الذرة والشعير وزيت دوار الشمس.

وكانت أسعار الذرة قد ارتفعت إلى أعلى معدل لها منذ عام 2012، كما سجل زيت الصويا وزيت النخيل معدلات قياسية.

في غضون ذلك، تعمل الصين أكبر مستورد للذرة وحبوب الصويا وأحد أكبر مشتري القمح لتأمين احتياجاتها الأساسية من الأسواق العالمية، ما يسهم في رفع الأسعار أكثر.

ومصر، أكبر مستورد للقمح، في مأزق صعب. إذ كانت روسيا وأوكرانيا قد أسهمتا بـ86% من واردات البلاد من القمح عام 2020، بحسب الأمم المتحدة.

إلا أن الحرب والعقوبات المتسارعة والارتفاع الكبير بأسعار الشحن والتأمين تعرقل جهودها في تأمين الامدادات اللازمة.

أعمال

نيودلهي- بزنس ريبورت الإخباري|| صعدت أسعار القمح لأعلى مستوى في 3 أسابيع، بعدما اتخذت الهند خطوات تقييدية، في تصدير شحنات الحبوب الأساسية. ومن المتوقع...

تجارة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تتنامى مخاوف نقص الغذاء في الكثير من الدول، بسبب قرارات حظر صادرات القمح من روسيا وأوكرانيا ودول أخرى. ووجهت قرارات...

مال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت المؤسسة العامة للحبوب في السعودية عن رفع أسعار القمح في المملكة للمرة الثانية خلال شهر. وقالت السعودية إن رفع...

تجارة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| وجهت منظمة التجارة العالمية، تحذيرا شديد اللهجة، من استمرار ارتفاع أسعار القمح عالميا. وذكرت منظمة التجارة العالمية، أن تداعيات الحرب...