Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

لبنان: أزمة أدوية في ظل تزايد التخزين وشح الدولار

أزمة أدوية

بيروت – بزنس ريبورت الإخباري – تشهد لبنان أزمة أدوية حيث تعاني من نقص كبير في الأدوية المستوردة بغالبيتها من الخارج، سواء تلك التي تستخدم لعلاج مرضى كوفيد-19 أو الأمراض المزمنة وصولاً إلى مسكنات الألم العادية وحتى الفيتامينات.

وتأتي أزمة الأدوية في وقت تعاني البلاد منذ أشهر، على وقع الانهيار الاقتصادي والمالي المتمادي.

ومع ارتفاع عداد الإصابات بفيروس كورونا، ظهرت طوابير انتظار طويلة أمام الصيدليات.

وانتعشت منذ نهاية العام، سوق سوداء وصل فيها سعر بعض الأدوية إلى معدلات خيالية.

لبنان .. أزمة أدوية

وأدى ذلك وفق ما يشرح عاملون في القطاع الصحي إلى أزمة أدوية غير مسبوقة باتت معها أدوية تستخدم في علاج فيروس كورونا غير متوافرة إلا بكميات قليلة، حتى في المستشفيات.

وانقطعت كذلك أجهزة الأكسجين التي تستخدم في المنازل بسبب تهافت الناس على تخزينها، ما حرم مرضى من الاستفادة منها.

وانتشرت في الأسواق وفق نقابة مستوردي المستلزمات الطبية أجهزة مزيفة مجهولة المصدر بمبالغ خيالية.

وفي كل مرة تستضيف محطة تلفزيونية طبيباً أو تنتشر تقارير عن إمكانية استخدام دواء ما في علاج كوفيد-19، يتهافت الناس على شرائه حتى لو لم يكونوا مصابين مما يحدث أزمة في الأدوية ، وهو ما حدث مؤخراً مع دواء ايفرمكتين، المضاد للطفيليات.

وزعمت تقارير أن الدواء، الذي لم يكن لبنان يستورده أساساً، أنه علاج محتمل للفيروس، رغم تأكيد أعلى المراجع الطبية العالمية عدم وجود أدلة كافية للترويج له كعلاج.

وأدى التهافت وفق ما يوضح نقيب مستوردي الأدوية كريم جبارة إلى ازمة أدوية والى بروز سوق سوداء لم يتمكن أحد من لجمها بعدما تمكنت جهات غير رسمية من استقدامه من الخارج.

سوق سوداء

ويوضح أن سعر بيعه في السوق السوداء وصل إلى 300 ألف ليرة، أي ما يعادل 35 دولاراً وفق سعر الصرف غير الرسمي، فيما تباع العلبة حالياً، بعدما استورده أحد الوكلاء إثر نيله موافقة وزارة الصحة بنحو ثمانية آلاف ليرة.

وسلّمت شركتان، إحداهما محلية، تنتجان نوعين من الأسبيرين، “الأسواق أكثر من 500 ألف علبة خلال شهر كانون الثاني/يناير، فيما حجم الطلب الطبيعي خلال عام 2020 كان مئتي ألف. ورغم ذلك، فالدواء ليس متوافراً حالياً”.

ويعمل مستوردو الأدوية حالياً، بناء على تعليمات وزارة الصحة، على تسليم الصيدليات كميات محددة للحدّ من عمليات التخزين في المنازل ومن عمليات التهريب، خصوصاً بعد توقيف مسافرين في مطار بيروت بحوزتهم كميات من الأدوية والعثور على أحد الأدوية المدعومة يباع في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

ويشرح جبارة “ثمة حالة هلع تغذي نفسها: لدينا أزمة ادوية كبيرة ، تخزين (في المنازل)، وتهريب لا نعرف حجمه” خصوصاً عبر المطار الى مصر والعراق ودول إفريقية، إضافة إلى “تأخير في التحويلات المالية للخارج من مصرف لبنان”.

وازدهر التهريب بشكل رئيسي وفق جبارة جراء محافظة الأدوية على سعرها المدعوم، وهو ما جعل الدعم يذهب لغير مستحقيه.