Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

أداء جيد لبورصة الكويت في النصف الأول من العام الجاري

بورصة الكويت

الكويت- بزنس ريبورت الإخباري|| سجلت بورصة الكويت، أداء جيدا خلال النصف الأول من العام الجاري 2022، وسط أداء قوي ومكاسب جماعية.

وأنهت بورصة الكويت النصف الأول على مكاسب سوقية بنسبة 6.2%، وذلك بإضافة 2.6 مليار دينار للقيمة الرأسمالية للبورصة.

في حين، ارتفعت بورصة الكويت إلى مستوى 44 مليار دينار بنهاية يونيو الماضي، مقارنة مع مستوى 41.4 مليارا بنهاية عام 2021.

بورصة الكويت

وفي ضوء هذا الأداء الجيد لبورصة الكويت خلال النصف الأول من 2022، يظهر رصد اقتصادي،

لأداء المؤشرات والأسواق العالمية خلال نفس الفترة، عن تفوق بورصة الكويت على جميع

المؤشرات الإقليمية والعالمية.

وتمكن مؤشرها العام من تحقيق مكاسب بنسبة 5.19%، مقارنة مع تسجيل جميع المؤشرات

العالمية لخسائر تراوحت بين 2.9% و29.5%.

ويأتي هذا الأداء السلبي لجميع الأسواق والمؤشرات العالمية في ظل مخاوف التضخم الذي

سجل مستويات قياسية عالميا، والذي أدى إلى رفع البنوك المركزية العالمية لأسعار الفائدة.

وعلاوة على تأثيرات الحرب بين روسيا وأوكرانيا وتباطؤ نمو الاقتصاد العالمي والتخوف من

الركود وأزمة الطاقة والاغلاق في الصين، ما كانا له تداعيات سلبية على أسواق الأسهم العالمية.

وفي ظل هذه المؤشرات السلبية، فقد سجل مؤشر «فوتسي 100» خسائر بلغت 2.9% خلال

النصف الأول، وبلغت خسائر مؤشر «نيكاي» الياباني 8.3%.

أما «MSCI» للأسواق الناشئة فقد بلغت خسائره 17.6%، وبلغت لمؤشر «MSCI» العالمي

20.5%، وكانت أكبر الخسائر من نصيب مؤشر «Nasdaq» بـ 29.5%.

وفي ضوء هذا الأداء القوي لبورصة الكويت خلال النصف الأول من العام الحالي، فقد تحسنت

التقييمات، حيث سجل مضاعف السعر الى الربحية للسوق 16 مرة، بدعم من الارتفاع القياسي

للمعدل اليومي للسيولة عند 70 مليون دينار، والذي جاء في ظل المراجعة الدورية للسوق الكويتي من قبل مؤشري «فوتسي راسل» و«MSCI» للأسواق الناشئة.

الأسهم الخليجية

وفيما يخص أداء أسواق الأسهم الخليجية خلال أول 6 أشهر من العام الحالي، فبعد أن حققت أرباحا قياسية في اول 4 أشهر من العام نتيجة تسارع النمو الاقتصادي.

واستفاد من ارتفاع أسعار النفط فوق الـ 110 دولارات للبرميل، وتفاؤل المستثمرين بانتهاء جائحة كورونا وعودة الأنشطة الاقتصادية الى طبيعتها، إلا انها عكست مسار الصعود هذا وبدأت خلال مايو تتأثر بالعوامل الخارجية والتذبذب في أسواق الأسهم العالمية والمخاوف من ركود تضخمي في الاقتصاد العالمي.

وسجلت جميع أسواق الأسهم الخليجية خلال يونيو الماضي خسائر كبيرة بعد خسائر شهر مايو، وذلك بقيادة سوق الأسهم السعودية وسوق ابوظبي للأوراق المالية وبورصة قطر بنسبة 10.82% و6.76% و5.64% على التوالي، وبخسارة شهرية في قيمتها السوقية بلغت 296 مليار دولار.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.