Connect with us

Hi, what are you looking for?

بزنس ريبورت الاخباري

مال

الاتحاد الدولي للنقل الجوي يتوقع مزيداً من نزيف السيولة لشركات الطيران

شركات الطيران

عالمي- بزنس ريبورت الإخباري || تسببت جائحة كورونا بأزمات كبيرة لقطاع النقل الجوي، وتكبد القطاع خسائر ضخمة، مَثلت هاجساً مخيفاً لكثير من شركات الطيران من خطر الإفلاس، وتقليص الوظائف.

معاناة شركات الطيران

ورجح الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) مواصلة معاناة شركات الطيران من ” النزيف في السيولة “، وذلك حتى الربع الأخير من العام الحالي؛ ولا سيما في ظل تقييد حركة السفر.

كما أطلق الاتحاد الدولي للنقل الجوي، تحذيراته فيما يتعلق بتدهور في توقعات شركات الطيران عن تقديراته، والتي أصدرها في ديسمبر من العام الماضي.

حيث توقع الاتحاد بلوغ إجمالي استهلاك السيولة بشركات الطيران خلال العام 2021، إلى ما بين (75 و95 مليار دولار)، مقارنة بتوقعاته بـ 48 مليار في ديسمبر الماضي.

توزيع اللقاحات

وتزامناً مع قيام عدد من الدول بحملاتها في توزيع اللقاحات المُضادة لفيروس كورونا، ظهرت سلالات جديدة من كورونا سريعة الانتشار، ما أجبر عدداً من الدول على حظر السفر غير المهم، ومنها بريطانيا والبرازيل وجنوب إفريقيا، وغيرها.

ورأى متابعون بأنه وبعد مرور ما يُقارب العام على شركات الطيران دون تسجيلها أي إيرادات، إثر تداعيات جائحة كورونا، فإن الصيف المقبل سيكون حاسماً للكثير من شركات الطيران وشركات تنظيم العطلات التي تكافح من أجل النجاة.

حيث ستحتاج الكثير الأموال الإضافية بعد استنزافها احتياطاتها النقدية.

وأظهرت تصريحات صادرة عن مطار هيثرو البريطاني، أمس الأربعاء، تكبده خسائراً قيمتها 2 مليار جنيه إسترليني في العام 2020، مشيراً إلى أن الفحوص الطبية الرقمية باتت ضرورية لتعافي السفر الدولي.

تصريح سفر خاص

فيما أشار الاتحاد الدولي، إلى أنه سيُطلق تصريح سفر خاص بـ كورونا، في نهاية مارس، مستحدثاً نظاماً رقمياً لنتائج الفحوصات وشهادات التطعيم، مما يساعد في تسهيل السفر.

ولفت خبراء إلى أن قطاع النقل الجوي، والذي تلقى ضربات قاسية بفعل تفشي جائحة كورونا، ” سيخرج من الأزمة مختلفاً عما كان من قبل”.

 وفي ذات السياق، قال كبير الخبراء الاقتصاديين بالاتحاد الدولي للنقل الجوي، براين بيرس، بأن الوباء مَثل ” أكبر صدمة لقطاع الطيران في تاريخه”، حيث “هبطة حركة السفر بنسبة  66%، خلال العام 2020 “.

ووفقاً للمنظمة الدولية للطيران المدني، فإن حركة الطيران سجلت تراجعاً في العام 2020 إلى 1.8 مليار راكب، لتصل إلى مستويات العام 2003، في مقابل 4.5 مليار راكب في العام 2019.

وذكر الاتحاد الدولي للنقل الجوي، بأن الطيران الدولي، كان الأكثر تضرراً بتراجعه بنسبة 75.6%، وانخفاض نسبة الرحلات الداخلية بـ 48.8%؛ بسبب الحجر الصحي وإغلاق الحدود.

خسائر شركات الطيران

كما خسرت شركات الطيران نحو 510 مليار دولار، من رقم مبيعاتها في العام 2020، نتيجة للانخفاض الكبير في أعداد المسافرين، وتوقف الطائرات على الأرض، مما يتطلب نفقات ثابتة.

من جانب أخر، قال المجلس الدولي للمطارات، والذي يتضمن مديري (1933) هيئة في 183 دولة بأن الإيرادات للعام 2020، خسرت 111.8 مليار دولار.

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.