Connect with us

Hi, what are you looking for?

Bnreport Business News Report

تجارة

توقعات بقفزة اقتصادية قوية لإيران عام 2021

بزنيس ريبورت الإخباري – يتوقع صندوق النقد الدولي ارتفاع الناتج المحلي الاجمالي لإيران في 2021 إلى ٣.٢٪، متجاوزا الناتج المحلي المتوقع لبعض دول الخليج وتركيا.

واستنفذت أمريكا أوراقها في الضغوط على إيران، ومع عودة جو بايدن للاتفاق النووي، فإن إيران ستشهد قفزة اقتصادية.

وتعيد قطاعات من الاقتصاد الإيراني تنظيمها بعد لأكثر من عامين من العقوبات الأمريكية، لتجد المرونة في الاقتصاد المحلي الضخم للبلاد.

وتعمل الشركات الإيرانية بشكل متزايد على إنتاج أنواع البضائع خلال عام 2021 التي كانت إيران تستوردها منذ فترة طويلة من الخارج.

في حين تلجأ الشركات الأصغر والنامية إلى التوظيف.

ووفقا لإحصاءات الحكومة الإيرانية، نما إجمالي الإيرادات للصناعة غير النفطية الإيرانية بنسبة 83٪ في العامين الماضيين.

متجاوزًا قطاع الطاقة الذي تعرض للعقوبات.

يمكن الاستمرار

بدوره، قال محافظ البنك المركزي الإيراني بداية شهر ديسمبر الجاري، إن اقتصاد البلاد نما بنسبة 1.3٪ من مارس إلى منتصف سبتمبر، مدفوعا إلى حد كبير بالتصنيع المحلي.

وقال محسن تافاكول خبير العقوبات في المجلس الأطلسي:

“حتى لو قطعت العقوبات صادرات إيران النفطية بالكامل، فإن اقتصاد البلاد يمكن أن يستمر في البقاء”.

ويمنح الاقتصاد المحلي المعزز إيران بعض المجال قبل وصول إدارة بايدن.

التي قالت إنها سترفع بعض العقوبات إذا عادت الولايات المتحدة إلى اتفاق 2015 الذي يحد من البرنامج النووي الإيران.

وعززت البلاد من تخصيب اليورانيوم وأقرت في وقت سابق هذا الشهر قانونا يحد من الوصول إلى المفتشين النوويين.

وحث وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف الولايات المتحدة على الامتثال لالتزاماتها السابقة بموجب الاتفاق النووي قبل إجراء أي مفاوضات بشأن عودة البلاد إلى الاتفاق.

التكيف مع العقوبات

لطالما استخدمت الولايات المتحدة قوة الدولار والوصول إلى نظام التحويل المصرفي العالمي، الذي تسيطر عليه بشكل فعّال، كأداة لتحقيق أهداف السياسة الخارجية في بلدان مثل كوريا الشمالية.

في إيران، فرضت إدارة ترامب ما يسمى بحملة الضغط الأقصى لخنق اقتصادها وإجبار طهران على إعادة التفاوض بشأن الاتفاق النووي لعام 2015.

ومع ذلك، في بعض الأوساط، يتكيف الاقتصاد الإيراني مع الانقطاع عن الكثير من التجارة الدولية خلال عام 2021.

على سبيل المثال، بعد أن دفعت العقوبات الأمريكية شركة مستحضرات التجميل الفرنسية L’Oréal في عام 2018 للتخلي عن محادثات الاستحواذ مع Zarsima Nami Rasa.

أطلقت الشركة الإيرانية مجموعة منتجاتها الخاصة التي حلت منذ ذلك الحين محل علامة الخاطب السابق في العديد من صالونات تصفيف الشعر في طهران.

وقال حسن أوسكوي، العضو المنتدب في شركة Zarsima Nami Rasa، وهي شركة إيرانية للعناية بالجمال:

“كانت العقوبات هي الدافع المناسب لنا”. وقالت الشركة إن تركيزها المحلي أتاح لها الاحتفاظ بنحو 450 عاملا.

استفادة من رحيل المنافسين

كما استفادت شركة باكشوما الإيرانية لتصنيع الأجهزة المنزلية من رحيل أكبر منافسين من كوريا الجنوبية، إل جي إلكترونيكس وسامسونج.

طورت أول غسالة أطباق محلية الصنع، تسمى جوزفين، على اسم المخترع الأمريكي للماكينة جوزفين كوكرين.

وارتفعت مبيعاتها من غسالات الصحون والغسالات بنسبة 40٪ و 55٪ خلال العامين الماضيين.

مما سمح للشركة بتوظيف 600 عامل جديد، وفقا لمهرداد نيكزاد، مدير التسويق في الشركة الإيرانية.

لمزيد من المواضيع والأخبار الاقتصادية انقر هنا

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

%d مدونون معجبون بهذه: