Connect with us

Hi, what are you looking for?

Bnreport Business News Report

العالم

تسجيل مسرب لترامب يُشعل الصراع في الولايات المتحدة

واشنطن- بزنيس ريبورت الإخباري|| كشف تسجيل صوتي مسرب للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، يضغط فيه على الأمين العام لولاية جورجيا براد رافنسبيرجر، بهدف “إيجاد أصوات كافية” لقلب النتيجة لصالحه.

ونشرت صحيفة “واشنطن بوست”، الأحد، مقاطع مجزأة من المكالمة الهاتفية مدتها أربع دقائق ونصف، سرعان ما تناقلها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي.

واستهجن النشطاء طبيعة المحادثة بين المسؤولين المنتميين إلى الحزب الجمهوري، التي أظهرت محاولة ترمب الضغط على مسؤول الولاية، لاتخاذ موقف مؤيد لمزاعم تزوير الانتخابات.

ورفض رافنسبيرجر ادعاءات ترامب، غير مكترث لتحذيرات الرئيس له من العواقب الجنائية.

ضغط للتزوير

وتورد الصحيفة الأميركية، أن الأمين العام لولاية جورجيا، ومستشار مكتبه، رفضا تأكيدات ترمب بحدوث تزوير في الانتخابات لمصلحة جو بايدن.

ورفض رافنسبيرجر نظريات المؤامرة المزيفة، وأن فوز المرشح الديمقراطي بـ 11779 صوتا في جورجيا كان عادلا ودقيقا.

في حين وبّخ ترامب، رافنسبيرجر، مشيرا إلى أن سكان الولاية والناس في أنحاء البلاد غاضبون.

وعندما قال ترمب إن “ولاية جورجيا أعادت عد الأصوات”، وفقا للقانون المحلي الذي يسمح بالاعتراض على النتيجة والمطالبة بإعادة الفرز إذا ما كان هامش الخطأ متقاربا، في إشارة إلى أن فوز بايدن بجورجيا ليس شرعيا.

وأجاب رافنسبيرجر: “سيدي الرئيس، إن التحدي الذي تواجهه هو أن البيانات التي تملكها خاطئة”، ليرد ترمب “كل ما أريده هو إيجاد 11780 صوتا، وهو أكثر مما لدينا. لأننا فزنا بالولاية”.

وفي المكالمة التي شارك فيها المقربان من ترمب، رئيس موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز، والمحامية المحافظة البارزة في الحزب الجمهوري كليتا ميتشل، قال ترامب: “من غير الممكن أنني خسرت جورجيا”.

تهديد غامض!

وفي السياق نفسه، أصرت ميتشل التي لم تعرف من قبل بجهودها في المعركة القانونية التي يقودها ترمب، على أن مكتب رافنسبيرجر “أصدر العديد من التصريحات غير الصحيحة خلال الشهرين الماضيين”.

وشددت على أن “كل من شارك في الجهود المتعلقة بالانتخابات نيابة عن الرئيس قال الأمر نفسه”.

وخاطبت مسؤولي الولاية قائلةً: “أظهروا لنا سجلاتكم التي تستندون إليها في تخطئة أرقامنا”.

وخلال المحادثة، أصدر ترمب تهديدا تصفه “واشنطن بوست” بـ “الغامض”، وجهه إلى أمين ولاية جورجيا ومستشاره رايان جيرماني، قائلاً إنهما إذا لم يتوصلا إلى أن الآلاف من بطاقات الاقتراع في مقاطعة فولتون أُتلفت بشكل غير قانوني لعرقلة المحققين، فإنهما سيكونان عرضة للمساءلة جنائيا.

وحذّر ترمب من أن خطر عدم التصرف سيرتد على رافنسبيرجر ومستشاره ومحاميه.

دعوة للتزوير

وفي جزء مثير للجدل، يشدد ترمب على فوزه بالانتخابات وعدم أحقية منافسيه بسلبها منه، مطالبا مسؤولي الولاية بإعادة النظر بالنتيجة، على أن يتم ذلك عبر محققين “يريدون التوصل إلى إجابات”.

ورد رافنسبيرجر على هذه المطالب بالقول إن لدى الولاية موظفين يعتمدون النتائج كما هي الحال لدى الرئيس، على أن

تبقى مسألة البت في شرعيتها بيد المحكمة.

وأوردت صحيفة “واشنطن بوست” أن متخصصين بالقانون اعتبروا أن محادثة ترمب مع رافنسبيرجر وضعته في منطقة

مشكوك فيها قانونيا، إذ أنه حث مسؤول الولاية على “إيجاد” أصوات.

كما واشترط توظيف محققين “يريدون إيجاد إجابات”. وهي عبارة قالها ترامب، وقد تُفهم على أنها تشجع على التلاعب بنتائج الانتخابات في جورجيا.

وخلال جزء من المكالمة، لم ترفقه الصحيفة الأميركية في التسجيل الصوتي المسرب، ادعى ترامب أنه فاز بجورجيا بما

لا يقل عن نصف مليون صوت.

وجدد ترامب مزاعم تصويت الموتى وأن أحد العاملين في مراكز الانتخابات في أتلانتا، قد فحص 18000 بطاقة اقتراع

مزورة ثلاث مرات، ووجد أن جميعها كانت لمصلحة بايدن.

فضلا عن عودة الآلاف من الناخبين الذين يعيشون خارج الولاية إلى جورجيا للمشاركة بشكل غير قانوني في انتخابات الولاية.

ما بعد المكالمة

وكتب ترمب عبر حسابه في “تويتر”، الأحد، أنه ناقش مع رافنسبيرجر، “التزوير الانتخابي في جورجيا”، مضيفا أن الأخير،

ربما لم يكن راغبا أو قادراً على التعليق على الاحتيال وتمرير “بطاقات الاقتراع تحت الطاولة”، وإتلافها، بالإضافة إلى

مشاركة “ناخبين” من خارج الولاية بطريقة غير قانونية، وتصويت الموتى”.

ولم يتأخر رافنسبيرجر في الرد، نافيا ما ورد في تغريدة ترامب، ومتوعدا بإظهار الحقيقة، ولم تمضِ إلا ساعات قليلة، حتى

فجرت صحيفة “واشنطن بوست” الجدل، بمقاطع مسربة من المكالمة تكشف النقاش الذي دار بين المسؤولين الجمهوريين.

وبينما عكست المكالمة الهاتفية الانقسام بين الرئيس الأميركي وبعض زملائه الجمهوريين في الكونغرس ومجموعة من الولايات

منها جورجيا، فإنها أيضا أظهرت إصرار ترمب على مواصلة الطعن في نتيجة صناديق الاقتراع، وعدم الاعتراف بفوز بايدن.

في حين لا تبدو حظوظه في تغيير نتائج الولايات المتأرجحة لمصلحته عالية، بعد خسارته معارك قانونية في عدد من الولايات منها بنسلفانيا وميشيغان وويسكونسن.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والعالمية انقر هنا

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

%d مدونون معجبون بهذه: