العالم

“العمل الدولية” تدعو لتحسين ظروف العاملين عن بُعد

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| دعت منظمة العمل الدولية، لتحسين ظروف العاملين عن بعد، مؤكدة أنهم بحاجة إلى حماية أفضل.

وقالت منظمة العمل الدولية، في تقريرها الجديد، بعنوان: “العمل من المنزل.. من العمل غير المرئي إلى العمل اللائق”، إن العمل من المنازل قلل أجور العاملين.

ظروف صعبة

ووفق تقرير المنظمة، فإن 90% تقريبا من العاملين عن بعد في الدول متوسطة ومنخفضة الدخل، يقومون بالعمل مع القطاع الخاص.

وأدت اجراءات مكافحة جائحة كورونا إلى بقاء الكثير من الناس في منازلهم، وعلى إثر ذلك ارتفعت نسبة العمل عن بعد بشكل كبير جدا، مما كشف ظروف العمل الصعبة التي يعاني منها العاملون في المنزل بالعديد من الدول.

ويشار إلى أن عدد العاملين عن بعد قبل أزمة كورونا، بلغ 260 مليون شخص في مختلف دول العالم (منهم 147 مليون امرأة)، ما يمثل في وقته 7.9% من العمالة العالمية.

ووفقا للتقرير، فإن الأجور التي يتقاضاها العاملون من المنزل، هي أقل من الأجور التي يحصل عليها العاملون خارجه، إضافة إلى أنهم معرضون لمخاطر تهدد سلامتهم وصحتهم.

تأثير على الخبرات

ورصد تقرير المنظمة، أن أجر العاملين عن بعد يقل بنسبة 13% في بريطانيا عن أجور العاملين خارج المنزل، وبنسبة 22% في الولايات المتحدة، وبنسبة 25% في جنوب إفريقيا، وبنسبة 50% في كل من الهند والأرجنتين والمكسيك.

ويشير التقرير إلى أن العاملون من المنزل، لا يمتلكون ذات الفرصة التي تتوفر للعاملين خارج المنزل من حيث تلقي التدريبات اللازمة، مما يؤثر على اكتسابهم للخبرات والمهارات الفنية.

وأضاف التقرير بأن العاملين عن بعد، لا يتميزون بنفس المستوى من الحماية الاجتماعية مثل العاملين من خارج المنزل، واستبعد التقرير بأن يستطيعوا تشكيل جسم نقابي يمثلهم على مستوى العالم، أو أن يكونوا مشمولين باتفاقية مفاوضة جماعية.

ضعيف التنظيم

ويقصد التقرير بالعمل من المنزل، العاملين بشكل مستمر، والعاملين في المنتجات الحرفية، مثل التطريز والحرف اليدوية وتجميع الإلكترونيات.

إلى جانب العاملين في المنصة الرقمية، والذين يقدمون خدمات مثل تجهيز مطالبات التأمين، أو تحرير النسخ، أو شرح

البيانات لتدريب أنظمة الذكاء الاصطناعي.

وكشف التقرير بأنه ومع بداية أزمة جائحة كورونا، كان واحد من كل خمسة عمال أنفسهم يعملون من المنزل، ومن المتوقع

أن تظهر بيانات عام 2020 بأكمله، بمجرد توفرها، زيادة كبيرة عن ذلك.

وترجح المنظمة، زيادة نسبة العمل من المنزل في الأعوام القادمة، مما يزيد الحاجة لمعالجة المشكلات التي تواجه العاملين

في المنزل وأصحاب العمل.

ولفت تقرير منظمة العمل الدولية، إلى أن العمل في المنزل ضعيف التنظيم في أغلب الأحيان، كما ولا يتم في بعض الدول

تطبيق تشريعات العمل على العاملين عن بعد.

توصيات

وقدم التقرير في نهايته بعض التوصيات للوصول إلى عمل من المنزل يكون “مرئيا” ومتمتعا “بحماية أفضل”، وهي كما يلي:

1. بشأن العاملين الصناعيين من المنزل: يوصي التقرير بأهمية تسهيل انتقالهم إلى الاقتصاد الرسمي من خلال توسيع الحماية القانونية، وتحسين الامتثال للقوانين، وتعميم العقود المكتوبة، وتوفير الوصول إلى الضمان الاجتماعي، وتوعية العاملين في المنزل بحقوقهم.

2. بشأن العاملين في المنصة الرقمية من المنزل: يوصي التقرير باستخدام البيانات الناتجة عن عملهم لمراقبة ظروف العمل

وأدواته لتحديد أجور عادلة.

3. وبشأن العاملين من المنزل: يدعو التقرير صانعي السياسات إلى اتخاذ إجراءات محددة للتخفيف من المخاطر النفسية

والاجتماعية وإدخال (الحق في قطع الاتصال) لضمان احترام الحدود بين الحياة العملية والحياة الخاصة.

4. دعا التقرير الحكومات وبالتنسيق مع أرباب العمل، إلى المساهمة في نقل العاملين عن بعد من (من العمل غير المرئي إلى العمل اللائق).

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والعالمية انقر هنا

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.

Exit mobile version