Connect with us

Hi, what are you looking for?

بزنس ريبورت الاخباري

مال

البنوك المصرية تفقد 29% من أرباحها في عام كورونا

البنوك المصرية

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| أظهرت بيانات البنك المركزي المصري انخفاض أرباح البنوك المصرية بنسبة 29% خلال عام 2020، متأثرة بتداعيات جائحة كورونا.

ووفق البنك المركزي المصري، فإن الأرباح الصافية للبنوك المصرية بلغت 58.9 مليار جنيه خلال العام 2020، في حين كانت 83.1 مليار جنيه في 2019.

ويعتبر عام 2019، عام مثالي للبنوك المصرية التي ارتفعت فيها الأرباح بنسبة 18.5%، بعدما كانت 70.2 مليار جنيه في عام 2018.

البنوك المصرية

وبحسب البيانات، استحوذت البنوك الخمسة الكبرى على 47% من الأرباح الصافية التي جناها القطاع المصرفي خلال العام الماضي، بواقع 27.8 مليار جنيه.

في حين بلغت حصة البنوك العشرة الكبار 66.9% من الأرباح الصافية بقيمة 39.4 مليار جنيه.

وارتفع صافي العائد بالبنوك المصرية إلى 161.8 مليار جنيه مقابل 155 مليار وجمعت البنوك 193 مليار جنيه إيرادات نشاط بزيادة 3 مليارات جنيه عن العام الأسبق، في حين بلغت مصروفاتها العام الماضي 135 مليار جنيه.

وجاء الانخفاض في أرباح البنوك مدفوعا بالضغوط التي فرضتها تداعيات تفشي فيروس كورونا على الأنشطة الاقتصادية، مما دفع البنك المركزي لإطلاق عدد من المبادرات لتخفيف الأعباء عن العملاء، سواء الأفراد أو الشركات ليدعم قدرتها على استمرار النشاط، وسداد المستحقات الملتزمة بها خاصة رواتب العاملين.

عدة مبادرات

كما ارتبط عدد من المبادرات بالحفاظ على العمالة، مثل مبادرة دعم الشركات العاملة بالقطاع السياحي.

ومن أهم المبادرات التي قدمها البنك المركزي المصري العام الماضي تأجيل الاستحقاقات الائتمانية للعملاء من الأفراد والمؤسسات (الشركات الكبرى، والشركات المتوسطة والصغيرة) لمدة 6 أشهر اعتبارا من 16 مارس 2020، وعدم تطبيق عوائد وغرامات إضافية على التأجيل في السداد، ورسملة العائد المحتسب خلال فترة التأجيل، بما يمكّن العملاء من الاستمرار في مزاولة أعمالهم.

وفي سياق متصل، أطلق البنك المركزي المصري، نظام التسوية متعدد العملات بين البنوك المصرية، وسيبدأ العمل به يوم الاثنين المقبل.

وأوضح البنك المركزي إن إطلاق نظام التسوية الجديد يأتي تماشيا مع المعايير والتوصيات الدولية.

وقال البنك في بيان: “اعتمد البنك المركزي، قواعد اشتراك البنوك العاملة في مصر، على نظام التسوية اللحظة في العملات الأجنبية”.

You May Also Like

مال

Neque porro quisquam est, qui dolorem ipsum quia dolor sit amet, consectetur, adipisci velit, sed quia non numquam eius modi tempora.

تكنولوجيا

على الرغم من صعوبة عام 2020 ماليا، الا ان الحصول على جهاز جديد يكون بمواصفات وقدرات جيدة وبسعر مقبول  يعتبر من الصفقات المربحة. وفي...

مميز

بزنيس ريبورت الإخباري – لم يكن عام 2020 مجرد عام ينتهي والسلام، فقد كان صعبا جدا على العالم بسبب جائحة كورنا، وكان أصعب على...

العالم

Nulla pariatur. Excepteur sint occaecat cupidatat non proident, sunt in culpa qui officia deserunt mollit anim id est laborum.