Connect with us

Hi, what are you looking for?

سياسي

وكالة “فيتش”: قرارات الرئيس التونسي ستقلل الداعمين لبلاده

وكالة فيتش

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| قالت وكالة “فيتش” الأمريكية للتصنيف الائتماني، إن قرار الرئيس التونسي قيس سعيّد بتجميد عمل البرلمان وإقالة رئيس الحكومة، قد يؤدي إلى تقليل الداعمين من الغرب لبلاده.

ورجّحت وكالة “فيتش” أن تزيد قرارات سعيّد الأخيرة التأخير في مفاوضات بلاده مع صندوق النقد الدولي، الرامية لتخفيف ضغوط التمويل الكبيرة.

وذكرت الوكالة، أن تونس ستحتاج إلى مبالغ كبيرة من الدائنين الرسميين قبل نهاية العام، من أجل وقف تدهور احتياطيها من النقد الأجنبي.

وكالة “فيتش”

وزادت: “آفاق الإصلاحات التي من شأنها خفض العجز المالي، وتثبيت الديون، واحتواء ضغوط

السيولة الخارجية كانت ضعيفة قبل هذه الأزمة”.

وتثير قرارات قيس سعيد حالة من عدم اليقين، بحسب الوكالة، ومع ذلك، “نعتقد أنه من غير

المرجح أن يستخدم سلطاته للدفع من خلال تدابير صعبة لمعالجة ضغوط التمويل، مثل

خفض فاتورة أجور القطاع العام الكبيرة (17% من الناتج المحلي الإجمالي في 2020)”.

وكانت “فيتش” قد خفضت تصنيف تونس إلى “بي سالب” مع نظرة مستقبلية سلبية، في

وقت سابق من الشهر الجاري، بسبب تصاعد مخاطر السيولة المالية والخارجية، في سياق

المزيد من التأخير في الاتفاق على برنامج جديد مع صندوق النقد الدولي.

وتعتقد “فيتش” أن الفشل في الاتفاق على برنامج مع صندوق النقد الدولي، وهو ما يؤدي إلى

استمرار الاعتماد الشديد على التمويل المحلي، سيزيد من الضغوط على السيولة الدولية.

تجميد البرلمان

وكان قيس سعيد قد انقلب على المؤسسات المنتخبة في البلاد وقرر تجميد عمل البرلمان

وتعليق حصانة كل النواب وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، بذريعة الاحتجاجات العنيفة

التي شهدتها عدة مدن، متحدثاً عن إجراءات أخرى سيتم “اتخاذها لاحقاً حسب تطور الأوضاع”،

في خطوة تشكل انقلاباً مكتمل الأركان على الدستور والنظام السياسي في تونس.

وقال الرئيس، في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي بينما كان محاطاً بعدد من الشخصيات، إنه سيتولى رئاسة السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس وزراء جديد يتولى تعيينه بنفسه.

تجدر الإشارة إلى أن وكالة “فيتش” أو مؤسسة فيتش الدولية للتصنيف الائتمانى هي شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة هيرست.

وفي 12 أبريل 2012 زادت هيرست حصتها في مجموعة فيتش إلى 50٪، وهي احدى ثلاث شركات تصنيف كبرى إلى جانب ستاندرد آند بورز وموديز، وقد تأسست الشركة من قبل جون نولز فيتش في 24 ديسمبر 1913 في مدينة نيويورك باسم شركة فيتش النشر.

العالم

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| عقّدت الاضطرابات السياسية في تونس، من المشهد الاقتصادي في البلاد وخلقت مؤشرات اقتصادية سيئة. ووفق دراسة للمرصد التونسي للاقتصاد، فإن...

مال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| قفز مؤشر أسعار المنازل في تونس خلال الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 23.7% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي،...

مال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| ضربت دوامة الإفلاس المؤسسات المالية في تونس، في وقت لا تزال تلاحق البنوك، ويحوم تخوفات من سقوط عدد منها. وتعج...

اخر الاخبار

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| تتفاقم معاناة سوق العقارات في تونس بسبب الارتفاع الكبير على أسعار المنازل والشقق، رغم المطالبات منذ سنوات بضرورة إيجاد حوافز...