Connect with us

Hi, what are you looking for?

سياحة

كورونا يدمر قطاع السياحة في تونس للعام الثاني

قطاع السياحة

تونس – بزنس ريبورت الإخباري || فاقم تفشي جائحة فيروس كورونا في تونس الظروف المعيشية لآلاف العاملين في قطاع السياحة للعام الثاني على التوالي، بفعل تسبب تلك الجائحة في موجة إغلاقات عالمية وتوقف السفر لأشهر طويلة.

وقال ظافر لطيف، وهو كاتب عام جامعة وكالات الأسفار (الأمين العام)، إن “قطاع السياحة يقترب من سنة بيضاء جديدة (خالية من السائحين)، لانتشار الوباء وتواصل غلق الحدود من الجزائر، فضلا عن تراجع الطلب الليبي على السياحة في جنوب تونس خوفاً من العدوى”.

قطاع السياحة

كما وأضاف لطيف في تصريحات صحفية اليوم السبت، أن “مؤشرات تعرض قطاع السياحة لأزمة

جديدة هذا العام تتأكد يوماً بعد يوم”، منتقدا ما وصفها بـ”ضعف الجهود الرسمية من أجل

تحريك الطلب على الوجهة التونسية”.

وتابع: “الجهد الدبلوماسي الرسمي مهم جداً في إقناع الأسواق السياحية على اختيار الوجهة

التونسية، فكان لا بد من ضمان حصة تونس من السوق الروسية بهدف إنقاذ القطاع من موسم خسائر ثان”.

وشدد على أهمية إعطاء الأولوية لعمال القطاع السياحة في الحصول على اللقاحات المضادة

لفيروس كورونا من أجل طمأنة الأسواق الخارجية، فضلا عن إحياء البروتوكول الصحي الذي

جرى اعتماده في الموسم الماضي وفقا للمعطيات الصحية الجديدة من أجل تشجيع الوافدين.

وقطاع السياحة من أكبر القطاعات الاقتصادية المتضررة من الجائحة في تونس، حيث ارتفع

تسريح العاملين فيه بنسبة 3288% خلال العام الماضي مقارنة مع 2019، وفق بيانات رسمية

لوزارة الشؤون الاجتماعية، بينما زادت نسبة التسريح في مختلف القطاعات بنحو 783%، وهي أعلى نسبة تسجلها البلاد.

تقليص ساعات العمل

ووفق بيانات وزارة الشؤون الاجتماعية، فإن المؤسسات لجأت بجانب التسريح إلى تقليص عدد

ساعات العمل كواحدة من الآليات للضغط على مصاريفها، كذلك زادت عمليات الإحالة على المعاش المبكر بنسبة 198%.

ومقابل النظرة التشاؤمية للعاملين في السياحة، يبدي الجانب الرسمي تفاؤلا بانفراجة قريبة

للقطاع، حيث أعلن وزير السياحة الحبيب عمار أن أخذ اللقاح المضاد لفيروس كورونا ليس

شرطاً لدخول البلاد، مشيرا إلى أن تقديم فحص “بي سي آر” سالب يعد مستندا كافيا للسياح الراغبين في دخول تونس.

وأوضح الوزير، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية على هامش زيارة عمل إلى روسيا،

بداية إبريل/ نيسان الجاري، أن “تونس تستعد، الصيف القادم، لاسترجاع القطاع السياحي،

وسنأخذ كل الإجراءات اللازمة لحماية كل من يزور تونس وكل الشعب التونسي، وشعارنا هو (تونس جاهزة وآمنة)”.

وسمحت السلطات الروسية للخطوط الجوية “إيروفلوت” بالقيام بسبع رحلات أسبوعية إلى

تونس، فضلا عن السماح لشركتين أخريين بتسيير رحلات غير منتظمة إلى مطارات تونسية،

وفقا لقرار وكالة النقل الجوي الفدرالية في روسيا أخيراً.

وسجلت عائدات القطاع السياحي التونسي تراجعا بنسبة 55% خلال الأشهر الأربعة الأولى من

العام الجاري، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بحسب بيانات رسمية للبنك المركزي التونسي.

وأظهرت البيانات، التي نشرها البنك المركزي، مؤخرا، أن حجم عائدات القطاع السياحي التونسي

بلغ في نهاية أبريل/ نسيان الماضي 439.2 مليون دينار (162.66 مليون دولار)، مقابل 975.5

مليون دينار (361.29 مليون دولار) خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وانكمش الاقتصاد التونسي بنسبة 8.8% خلال العام الماضي، وهو أكبر انكماش في تاريخ البلاد،

بسبب آثار الأزمة على قطاعات حيوية، مثل السياحة والطيران والتصدير.

رياضة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| صعق المنتخب السوري، نظيره التونسي في كأس العرب، وحقق فوزا بهدفين نظيفين ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة الثانية بكأس...

أعمال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| انتقد البنك الدولي، سياسة السلطات التونسية في الاقتصاد المحلي الذي يعيش أزمات مركبة، مؤكدا أن “هناك تقاعس في إدارة الاقتصاد”....

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| سجلت أسعار النفط أكبر تراجع يومي منذ عام ونصف، لتخسر أكثر من 10% من قيمتها، في ظل قلق المستثمرين. وجاء...

أعمال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| يعيش الاقتصاد التونسي عقبات كبيرة، في ظل نقص التمويل الخارجي وزيادة المطالب الاجتماعية من العاطلين عن العمل. ويعيش التونسيون أوضاعا...