Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

كابوس الضرائب يلاحق شبكات التواصل الاجتماعي في العراق

التواصل الاجتماعي

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| نشرت هيئة الاتصالات والإعلام العراقية، عن تحرك لفرض ضرائب على الشركات المسؤولة عن مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال المدير التنفيذي لهيئة الإعلام والاتصالات علي المؤيد، في تصريح، رداً على سؤال بشأن حذف تلك الشركات كلمات معينة أو حظر حسابات أصحابها، إن “شركات التواصل الاجتماعي تعمل في الغالب وفق رؤى وشروط خاصة بها، بغض النظر عن خصوصيات البلدان والدول المستهلكة.

التواصل الاجتماعي

كما وتهدف لفرض تلك الشروط على الجميع بما تتمتع به من انتشار وقوة مالية كبيرة”.

وأضاف المؤيد: “هناك محاولات عالمية للتفاوض مع هذه الشركات لفرض ضوابط وشروط

عمل لها، هذه المحاولات لا تزال مستمرة بناء على الإشكاليات المطروحة في العراق وفي

العالم كذلك بخصوص عمل تلك الشركات”.

وأشار إلى أن “العراق ومنذ مدة يحاور هذه الشركات لفرض ضوابط وشروط على عملها

وهناك مرونة من هذه الأطراف ولكن لم تصل إلى مرحلة الاتفاق والعمل لأسباب كثيرة”.

وأشار المؤيد عن “تحرك لفرض الضرائب على هذه الشركات والعمل مستمر في هذا المجال،

وبخصوص ما يسمح بنشره عبر مواقع التواصل ويؤثر على الأمن القومي في العراق.

وأوضح أن “للعراق مطالب بهذا الخصوص من تلك الشركات وفق ثنائية حفظ الحريات ومنع

ما يخالف القانون ويمس الأمن القومي العراقي لمنع تداول ما ينشر ويتصل بالجرائم المنظمة

(الإتجار بالبشر، والمخدرات، والعملة المزيفة، وعمليات الابتزاز، والإرهاب) وغيرها”.

ويعتبر مركز الإعلام الرقمي في العراق وهو مؤسسة غير حكومية كشف مطلع العام الماضي

عن وجود 25 مليون عراقي يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد.

وأشار المركز إلى “وجود 20 مليون مستخدم على منصة فيسبوك، و13 مليون مستخدم نشط على انستغرام، و11.25 مليون مستخدم على سناب شات، و1‪.3 مليون مستخدم لتويتر، و1.20 مليون مستخدم لشبكة لينكد إن بالإضافة إلى17 مليون مستخدم لفيسبوك ماسنجر”.

انتقادات عدة

ووجهت مؤخرا العديد من الانتقادات لوسائل التواصل الاجتماعي بشأن تأثيرها وإمكانية استغلالها على نحو سلبي في نشر معلومات مضللة.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي قدم أكبر صندوق تقاعد للموظفين العام في ولاية أوهايو بالولايات المتحدة دعوى قضائية ضد فيسبوك المعروف الآن باسم Meta ميتا.

وقال الصندوق إن فيسبوك انتهك قانون الأوراق المالية الفيدرالي من خلال تضليل الجمهور عمداً بشأن الآثار السلبية لمنصات التواصل الاجتماعي والخوارزميات التي تديرها، الأمر الذي تسبب في خسائر لمستثمرين بما في ذلك صندوق التقاعد الأكبر في أوهايو والذي يدعى أوبرس (OPERS) بحسب ما ذكرت وكالة أسوشيتدبرس.

تكنولوجيا

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| بقفزات متسارعة، تواصل تطبيقات التواصل الاجتماعي تسجيل إيراداتها بأرقام قياسية، متجاهلة حالة الطوارئ العالمية ممثلة بتفشي جائحة كورونا. وتبين الأرقام...