Connect with us

Hi, what are you looking for?

تسوق

صراع الصين وأمريكا يدفع بنفاد السلع الأولية في الأسواق العالمية

الأسواق العالمية

نيوريورك- بزنس ريبورت الإخباري|| تشهد الأسواق العالمية نفاداً في السلع الأولية وارتفاعاً حاداً في أسعارها، نتيجة السباق المحموم بين الصين من جهة والولايات المتحدة وأوروبا من جهة أخرى.

وقد تكون تكلفة تضرر الأسواق العالمية هذه المرة موجعة خاصة للبلدان الفقيرة التي تعتمد في أغلب احتياجاتها على الاستيراد.

وتعمل الصين على تخزين واسع للمواد الأولية للاستمرار في عمليات الإنتاج المحمومة بعد تلاشى تداعيات جائحة فيروس كورونا في ثاني أكبر اقتصاد بالعالم.

الأسواق العالمية

فيما تشهد الولايات المتحدة أكبر اقتصاد على وجه الأرض ومن ورائها أوروبا نهماً للاستهلاك

بعد الخروج من الإغلاق الناجم عن الأزمة الصحية، حيث لا صوت يعلو فوق صوت الطلب المكبوت.

وتصل عمليات التخزين التي تقوم بها الشركات العالمية في مختلف القطاعات إلى حد الجنون،

حيث يتسابق المنتجون في مختلف القطاعات لشراء كل شيء بكميات تفوق ما يحتاجون إليه

من مواد خام، لتفادي السرعة الفائقة في زيادة الطلب على السلع، والتصدي لمخاوف نفاد

المعروض مع تعافي الاقتصادات.

ويدفع ذلك الجنون، سلاسل التوريد، إلى حافة الانهيار، مما وصل بنقص الإمدادات، واختناقات

النقل، وارتفاع الأسعار لمستويات قياسية، لم نشهدها في السنوات القريبة، الأمر الذي يزيد

مخاوف انفجار موجة من التضخم قد تضرب الاقتصاد العالمي.

وعانت أغلب المواد الأساسية من النحاس، وخام الحديد، والصلب من نقص الإمدادات، وكذلك

الذرة، والبن والقمح، وفول الصويا وصولاً إلى الأخشاب، وأشباه الموصلات، والبلاستيك، وكرتون التغليف.

ارتفاع تكاليف الطعام

وتشهد تكاليف الطعام ارتفاعات قياسية، وهو أخطر ما تتعرض له الدول الفقيرة والنامية،

فقد سجلت أسعار زيت الطعام الأكثر استهلاكاً في العالم المعالج من ثمار زيت النخيل

مستوى قياسياً جديداً، بعد أن قفزت بأكثر من 135% العام الماضي.

كما تجاوز سعر فول الصويا 16 دولاراً للبوشل (8 غالونات) للمرة الأولى منذ العام 2012.

وسجلت العقود الآجلة للذرة أعلى مستوى لها في 8 سنوات، وارتفعت العقود الآجلة للقمح لأعلى مستوياتها منذ 2013.

وارتفع مؤشر الأمم المتحدة لتكاليف الغذاء العالمية للشهر الحادي عشر على التوالي خلال

إبريل/ نيسان الماضي، ليسجل أعلى مستوى في 7 سنوات، إذ تشهد الأسعار أعلى موجة ارتفاع

لها منذ أكثر من عقد، بسبب زيادة الطلب على شراء المحاصيل في الصين، مما أدى إلى تقلُّص

الإمدادات، وتصاعد المخاوف من تسارع التضخم.

وبدأت انعكاسات الارتفاع العالمي لأسعار السلع الأولية والأساسية تظهر بشكل أكثر حدة

في مختلف الدول العربية وغيرها من الدول النامية والفقيرة، ما دعا الحكومات إلى فرض زيادة

كبيرة في أسعار بعض السلع،

صراع على الشحن

وانعكس الصراع على شراء الخامات على عمليات الشحن والنقل العالمي، إذ وصلت السفن

والشاحنات والقطارات التي تنقل المواد على طول عملية الإنتاج عالمياً وكذلك السلع النهائية

للسوق، إلى مستويات التشغيل الكامل من ناحية قدرتها على نقل السلع بين المصانع والمستهلكين.

وتعمل سفن الحاويات بكامل طاقتها، ما دفع بمعدلات الشحن البحري لتسجيل مستويات

قياسية تعكسها حالة الازدحام في الموانئ، للدرجة التي أدت إلى تأخر شحنات البضائع الخاصة

بالكثير من الشركات، فضلا عن ارتفاع الكبير في تكاليف الشحن.

وزاد من تفاقم الأوضاع تزامن مجموعة من الحوادث غير الطبيعية التي أثرت بشكل كبير على

إمدادات السلع الأساسية في الأشهر الأخيرة، ومنها تعرض قناة السويس المصرية لحادث

جنوح ناقلة حاويات عملاقة في نهاية مارس/ آذار الماضي، وقد أثر على قطاع الشحن العالمي.

كما زادت معدلات النقل باستخدام السكك الحديدية والشاحنات أيضاً، فقد سجل مؤشر

“كاس” للشحن مستوى قياسيا في إبريل/ نيسان بعدما ارتفع للمرة الرابعة في خمسة أشهر.

أعمال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| يعاني السودانيون من الحرمان في ظل فقدان السلع الأساسية من الأسواق، والتي تختفي في ظل حالة العوز الكبيرة وانتشار السلع...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| باتت الدول النامية عرضة للصدمات الاقتصادية في ظل الاعتماد المتزايد على صادرات السلع الأساسية بشكل كبير. ووفق تقرير صادر عن...

تجارة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| استسلم العالم لأزمة الرقائق الإلكترونية التي تواجه الأسواق العالمية مؤخرا والتي تستخدم في العديد من الصناعات المهمة. وحذرت شركة “إنفينيون”...

العالم

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| تفاءلت الأسواق الآسيوية من بيانات أمريكية ايجابية تتعلق بالتضخم والذي يقلق الاقتصاد العالمي وخصوصا الأمريكي خلال الفترة الحالية. وتأتي البيانات...