Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

بسبب العقوبات.. الشركات العالمية تتسابق على تعليق أعمالها في روسيا

أوكرانيا تمنع واردات موسكو.. ما مدى تأثير القرار على الاقتصاد الروسي؟

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| لا تزال كبرى الشركات العالمية، تتسابق نحو تعليق أعمالها وأنشطتها التجارية في روسيا بفعل العقوبات المفروضة من الولايات المتحدة وأوروبا.

ولم يخلو أي قطاع من تعليق الأعمال، وهو ما أدخل الاقتصاد الروسي في دوامة.

وبغض النظر عن العقوبات، وخاصة تلك التي تفرضها الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، تحاول الشركات العالمية ممارسة الضغط على الاقتصاد الروسي من خلال أعمالها.

الشركات العالمية

وأوقفت شركة التكنولوجيا العملاقة “آبل”، ومقرها الولايات المتحدة، مبيعات منتجاتها في

روسيا، مع الحد من خدمات (Apple Pay) وغيرها في البلاد.

وأعربت “آبل”، في بيان، عن شعورها بـ “قلق عميق” إزاء العملية العسكرية الروسية في

أوكرانيا، وتقف مع “كل الناس” الذين يعانون نتيجة للعنف.

كما أعلنت شركة البرمجيات الأمريكية “مايكروسوفت” تعليق مبيعات وخدمات جميع منتجاتها

الجديدة في روسيا.

وقالت الشركة، في بيان، إنها “مثل بقية العالم، تشعر بالرعب والغضب والحزن بسبب الصور

والأخبار القادمة من الحرب في أوكرانيا”، وإنها “تدين هذا الغزو غير المبرر وغير القانوني من قبل

روسيا”.

وفي سياق متصل، قرر موقع يوتيوب أيضاً حظر وسائل الإعلام الروسية التي تديرها الدولة،

مثل “روسيا اليوم” و”سبوتنيك”، بينما منعت “غوغل” تنزيل تطبيقات الهاتف المحمول الخاصة

بها.

وعلقت شركة “ديل” للحواسيب مبيعاتها في روسيا، بينما أوقفت شركة “أواكل” عملياتها في

البلاد.

من جانبها، علّقت الشركات العالمية المقدمة لخدمة بطاقات الائتمان “فيزا كارد” و”ماستركارد”

أيضًا بتعليق عملياتها وعلاقاتها في البلاد.

كما علقت منصة الدفع عبر الإنترنت “PayPal”، السبت، خدماتها في روسيا، متعللة بالحرب في

أوكرانيا.

كما أوقفت شركة “نتفلكس” عملياتها في روسيا، وأرجأت إنتاج أربع مسلسلات في البلاد.

الطائرات والسيارات

وأوقفت شركتا “بوينغ” و”إيرباص”، ومقرهما الولايات المتحدة وأوروبا، عملياتهما وصادراتهما إلى روسيا.

وقالت “إيرباص”، في بيان، إنها تقوم أيضاً بتقييم ما إذا كان مركزها التقني في موسكو سيكون قادراً على خدمة العملاء المحليين في ظل العقوبات الغربية.

كما أوقفت شركة “لوفتهانزا تكنيك” عملياتها في روسيا، بينما قطعت “أيركاب” (Aercap)، أكبر شركة تأجير طائرات في العالم، علاقاتها مع شركات الطيران الروسية.

وأوقفت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) علاقاتها مع روسيا. وبسبب ذلك، من المحتمل أن يتم تأجيل برنامج “ExoMars” التابع للوكالة، حيث كان من المقرر إطلاق مركبة الفضاء “روزاليند فرانكلين”، التي تم تصنيعها في المملكة المتحدة، على صاروخ روسي.

وكذلك أوقفت شركتا السيارات العملاقتان ومقرهما ألمانيا “فولكس فاغن” و”بي إم دبليو” أنشطة الإنتاج المحلية في روسيا.

ومن الشركات الأخرى التي أعلنت تعليق عملياتها في البلاد “فولفو” السويدية، و”فورد” الأمريكية، و”مازدا” اليابانية، وكل من “جاغوار”، و”لاند روفر”، و”أستون مارتن” البريطانية.

وأعلنت شركة “مانغو” (Mango) الإسبانية للمنسوجات، إيقاف مبيعاتها مؤقتا في 120 متجراً روسياً، كما أوقفت صادراتها إلى البلاد.

وعلقت شركة “أديداس” العملاقة للملابس الرياضية شراكتها مع الاتحاد الروسي لكرة القدم بسبب الحرب، حيث تعد الشركة الألمانية المورد الحصري لأطقم المنتخب الوطني الروسي لكرة القدم لأكثر من عقد، منذ أن بدأت شراكتهما في سبتمبر 2008.

كما أوقفت شركتا “بوما” (Puma) و”نايك” (Nike)، كبرى شركات الملابس الرياضية، أنشطتهما وعمليات التسليم في روسيا، حيث تمتلك “بوما” وحدها 100 نقطة بيع في البلاد.

وعلقت شركة “H&M”، أحد أكبر بائعي المنسوجات بالتجزئة، مبيعاتها في روسيا، بينما أوقفت شركة “Inditex”، المالكة للعلامات التجارية “Zara” و”Bershka” و”Pull & Bear”، خدماتها في روسيا بإغلاق أكثر من 500 متجر.

كما أوقفت شركة “إيكيا” السويدية، أكبر شركات بيع الأثاث، عملياتها في روسيا وبيلاروسيا بسبب الأزمة الأوكرانية ـ الروسية.

وتوقفت شركة “Marks & Spencer” عن توريد البضائع إلى متاجرها في روسيا اعتباراً من السبت.

شركات الطاقة

أوقفت شركة البترول البريطانية (BP) عملياتهما في روسيا من خلال وقف أنشطة الشراكة مع الشركات الروسية.

وأعلن مجلس إدارة “شل” البترولية عن خططه للخروج من المشاريع المشتركة مع شركة “غازبروم” الروسية والكيانات ذات الصلة.

وقال بن فان بيردن، الرئيس التنفيذي لشركة “شل”، في بيان: “لقد صدمنا بالخسائر في الأرواح في أوكرانيا، وهو ما نشجبه، نتيجة تدخل عسكري لا معنى له يهدد الأمن الأوروبي”.

وأعلنت شركة “BP” أنها ستبيع حصتها في شركة “Rosneft” النفطية الروسية المملوكة للدولة، بعد تعرضها لضغوط من الحكومة.

كما وافقت شركة الطاقة النرويجية العملاقة “Equinor” على بدء الخروج من المشاريع المشتركة في روسيا ووقف الاستثمارات الجديدة في البلاد.

كما أعلنت شركات “توتال للطاقة” (Total Energies) الفرنسية، و”ExxonMobil” الأمريكية، ومجموعة الطاقة الإيطالية “Eni”، و”Siemens Energy” الألمانية، و”Trafigura” السنغافورية للسلع، و”Glencore” السويسرية، تعليق أنشطتها أو استثماراتها في روسيا.

أوقفت شركة “Sandvik” الهندسية السويدية عملياتها في روسيا، بينما أوقفت “مجموعة أطلس” السويدية المصنعة للمركبات والمعدات الصناعية، عمليات التسليم في البلاد.

وأوقفت مجموعة “Metso Outotec” الهندسية الفنلندية عمليات التسليم في روسيا.

وقالت شركة “Norsk Hydro” النرويجية التي تعمل في قطاعي الألمنيوم والطاقة المتجددة، إنها لن تتعامل بعد الآن مع المنتجين الروس، وستعلق اتفاقياتها الحالية.

وبالمثل، أوقفت شركة “سيمنز” الألمانية الإمدادات في روسيا، لكنها ستواصل خدمات الإصلاح والصيانة المحلية.

وعلقت شركتا “FedEx” و”UPS” الأمريكيتان عمليات التسليم إلى روسيا بسبب تدخلها العسكري بأوكرانيا.

كما أوقفت شركة “Maersk”، أكبر شركة في العالم لتوصيل الحاويات، جميع عمليات التسليم من وإلى روسيا.

وأوقفت شركة “Deutsche Post” عمليات التسليم إلى روسيا، وعلقت شركة الشحن الألمانية “Hapag Lloyd” الحجوزات في روسيا.

كما أوقفت شركة “MSC”، عملاق الحاويات، جميع عمليات تسليم الحمولات في روسيا، باستثناء الإغاثة الإنسانية والإمدادات الطبية.

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت روسيا وضع يدها على أصول شركة رينو الفرنسية للسيارات في روسيا، بعدما انسحبت الشركة الفرنسية من البلاد في وقت...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل مجموعة السبع الصناعية الكبرى، العمل بشكل حاد على عزلة روسيا الاقتصادية والسياسية، بسبب الحرب الجارية في أوكرانيا. وتعهد وزراء...

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفع معدل التضخم في روسيا إلى أعلى مستوياته منذ 20 عاما، وفق بيانات نشرها مكتب الإحصاء الاتحادي الروسي. وقال مكتب...

أعمال

لندن- بزنس ريبورت الإخباري|| قدّم الاتحاد الأوروبي اقتراحا لاجراء تغييرات على خطة حظر “النفط الروسي” في ظل تردد الكثير من الدول في الموافقة عليها....