Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

“النفط العمانية” تنوي بيع وحدتها الألمانية لتمويل ميزانيتها

سلطنة عمان

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| تنوي شركة النفط العمانية بيع وحدتها الألمانية في مجال الكيماويات، في إطار سعيها البحث عن تمويل لاستعادة التوازن في ميزانيتها.

وقالت وكالة “بلومبيرغ” إن شركة النفط العمانية تحدثت إلى مستشارين محتملين لدراسة الخيارات المتاحة، حيث قدرت قيمة الوحدة الألمانية بنحو 3 مليارات دولار.

ووفق “بلومبيرغ” فإن المداولات لا تزال جارية، “ويمكن أن تؤدي إلى عملية بيع أو لا”.

النفط العمانية

وسعت عمان إلى استخدام أصول الطاقة لديها لجمع الأموال وخفض عجز الميزانية الذي ارتفع

مع انتشار جائحة كوفيد-19، مما أدى إلى تدهور أسعار النفط والسياحة.

وقالت مصادر “بلومبرغ” في أبريل، إن الشركة تدرس البيع المحتمل لحصة في شركة الطاقة

المتكاملة OQ أو إحدى الشركات التابعة لها.

تم تشكيل شركة النفط العمانية من خلال اندماج شركة النفط العمانية مع العديد من

الشركات، بما في ذلك شركة الغاز العمانية المملوكة للدولة ومجموعة التكرير أوربك وأوكسيا.

ووافقت عمان على شراء Oxea من شركة الأسهم الخاصة Advent International في عام

2013 مقابل 1.8 مليار يورو (2.1 مليار دولار)، مع سعيها للاستفادة من الطلب المتزايد على

المواد الكيميائية القائمة على أوكسيا، حيث يتم استخدام منتجات الشركة في الطلاءات

ومستحضرات التجميل والأدوية والنكهات الصناعية.

وتوظف OQ Chemicals أكثر من 1400 شخص في ألمانيا، وكذلك في الصين وهولندا

والولايات المتحدة، وفقاً لموقعها على الإنترنت.

جبال خف

وفي سياق متصل، أعلنت سلطنة عمان، اليوم الثلاثاء، عن ربط مشروع “جبال-خف” النفطي

بخط الإنتاج، معتبرةً ذلك “بداية مرحلة مهمة في مسيرة هذا المشروع”.

كما وقالت شركة تنمية نفط عمان (شركة الاستكشاف والإنتاج التابعة لشركة النفط العمانية

المملوكة للحكومة)، إنها بدأت اليوم الإنتاج في مشروع “جبال-خُف”، بعدما كانت افتتحت أولى

الآبار الحمضية للمحطة في وقت سابق من هذا الشهر.

في حين، بدأ مشروع  “جبال-خف” جنوب غربي مسقط، تصدير النفط الخام إلى خط النفط الرئيس خلال الأسابيع الماضية، فيما من المتوقع أن تزداد قدرة إنتاج المحطة خلال الأشهر المقبلة.

وخلال حكم السلطان الراحل قابوس بن سعيد، برز مشروع “جبال-خف”، الذي يتضمن تطويراً متكاملاً لمكمني خف وسدير لإنتاج النفط والغاز الحمضيين كثاني أكبر مشروع من حيث المساحة (1.2 كم-1.1 كم) وأكثر المشاريع تعقيداً من الناحية الفنية في السلطنة، بتكلفة نحو 2.9 مليار دولار.

ويمتد المشروع على مساحة 1.68 كيلومتر، كما له قيمة استراتيجية عالية لتلبية الطلب المتزايد على النفط والغاز في السلطنة على المديين المتوسط والطويل، فضلاً عن الحد من صافي واردات الشركة من الغاز غير المصاحب، وفقاً لصحيفة “أثير” العُمانية.

وسينتج هذا المشروع العملاق عند تشغيله بالكامل، خمسة ملايين متر مكعب من الغاز يومياً وقرابة 20 ألف برميل يومياً من النفط الخام.

كما سيقوم بإنتاج ما مقداره 250 طنا من الكبريت السائل الذي تقوم وزارة الطاقة والمعادن العُمانية، بتسويقه أو تصنيعه.

العالم

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| في إطار سعي سلطنة عمان المستمر لتوفير الحلول المالية والقنوات المصرفية لعملائها، وقّعت المنطقة الحرة بصلالة اتفاقية لفتح فرع للمصرف...

أعمال

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| انخفض عجز الموازنة في سلطنة عمان بدعم من ارتفاع عوائد النفط منذ بداية العام الجاري 2021. وفي بيان لوزارة المالية،...

العالم

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| تزداد آمال الاقتصاد العماني بحدوث انتعاشة، بعد النظرة الإيجابية لوكالة التصنيف الائتماني “ستاندرد أند بورز”. ووفق مراقبون، فإن تقرير “ستاندرد...

مال

مسقط- بزنس ريبورت الإخباري|| دفعت خطط الإصلاح المالي وتحسن أسعار النفط، بوكالة ستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني، لتعديل النظرة المستقبلية لسلطنة عمان. وقالت “ستاندرد...