Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

المغرب: موجة الجفاف تزيد المعاناة وسط أزمة غلاء

موجة الجفاف

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| ضاعفت موجة الجفاف التي تضرب المغرب من معاناة المواطينن، في ظل أزمة غلاء وتضخم تضرب البلاد.

ويعاني المغاربة من تدهور في المعيشة بعد جائحة كورونا، لتأتي موجة الجفاف “وتزيد الطين بلة”.

ويستعيد المغاربة سنوات الجفاف العصيبة التي كانوا شهودا عليها في السابق، بعد انحباس الغيث هذا العام، ما أفضى إلى توقع انهيار محصول الحبوب، واضطرار مربّين إلى بيع مواشيهم، مع ترقب تراجع النمو الاقتصادي وتفشي البطالة في الأرياف وارتفاع فاتورة واردات الغذاء.

موجة الجفاف

“ستكلفني أكثر من ثمن بيعها”، هكذا أجاب الستيني عبد الله أيت لحسن، عندما سئل حول

السبب وراء حلوله في سوق آسني بحوز مراكش من أجل عرض بقرته للبيع.

ويذهب في رده على سؤال إلى أن الكلأ الطبيعي غير متوفر بسبب انحباس الأمطار، فيما ارتفع

سعر التبن والشعير، اللذين لا يستطيع توفيرهما لبقرته الوحيدة.

ويقول المواطن المغربي إنه، كما العديد من مربي المواشي، يضطر إلى بيع جزء من قطيعه، كي

يؤمّن بما سيجنيه من إيرادات العلف لما تبقّى لديه من أغنام وماعز، في انتظار تساقط الأمطار.

وفي الطريق بين مراكش والدار البيضاء، يميل لون النباتات إلى الأصفر، لم تنم السنابل كما

يتمناها أصحاب الأراضي، بسبب ارتفاع درجات الحرارة وتأخر الغيث. هم يتوقون إلى الأمطار كي

تحيي الأمل في إنقاذ الحبوب.

شيخ سبعيني في الطريق بين منطقة سطات والرحامنة، رفض ذكر اسمه، يؤكد أن تأخر

الأمطار دفعه إلى رعي أغنامه في حقل القمح، ويرى أنّ محصوله لن يأتي كما كان في العام الماضي.

عندما وضعت الحكومة، في أكتوبر، مشروع موازنة العام الحالي، بنت توقعاتها للنمو على

محصول حبوب متوسط في حدود 80 مليون قنطار، بعد بلوغ مستوى قياسي في الموسم

الماضي في حدود 103 ملايين قنطار، وهو المحصول الذي كان جاء بعد 32 مليون قنطار في الموسم الذي قبله.

شح وغلاء

ويعرف الموسم الحالي نقصاً حاداً في التساقطات المطرية، حيث وصل المعدل إلى 75 مليمتراً، بانخفاض بنسبة 64 في المائة قياساً بموسم عادي.

وشرع العديد من المراقبين في إثارة الانتباه إلى تأثيرات تأخر التساقطات المطرية على زراعة الحبوب وتربية المواشي، التي تمثل حوالي نصف الناتج الإجمالي الزراعي.

وتزامن تراجع الكلأ الطبيعي الذي توفره الأمطار مع ارتفاع في أسعار الأعلاف، مثل الشعير والذرة، بالإضافة إلى الزيادة الكبيرة التي سجلتها أسعار بعض المواد التي تدخل في توفير الأعلاف المركبة مثل الشعير والصوجا (فول الصويا).

ويتجلى من بيانات وزارة التجهيز والماء، إلى غاية الأربعاء الماضي، أن مخزون المياه في السدود وصل إلى 33.3 في المائة، مقابل 48.4 في المائة في الفترة نفسها من العام الماضي، متراجعا من 7.78 مليارات متر مكعب إلى 5.36 مليارات متر مكعب.

ذلك المخزون من المياه، لا يخفي وجود بعض المناطق التي تعاني شبه نضوب للمياه في سدودها. فسد المسيرة بجهة الدار البيضاء – سطات، وصل مخزون المياه فيه إلى 6.7 في المائة، كما أنّ مخزون المياه الجوفية تراجع بشكل حاد في المنطقة.

صحة

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| ألغت الحكومة المغربية شرطة فحص كورونا “بي سي آر” لدخول أراضي المملكة، في ظل “التحسن الكبير على الحالة الوبائية”. وفي...

العالم

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| من المتوقع أن يفقد المغرب 70% من محصول الحبوب في الموسم الحالي، بسبب موجة الجفاف التي ضربت البلاد خلال الفترة...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| عصفت موجة الجفاف التي ضربت المغرب خلال الفترة الماضية، في محصول الزراعة وخصوصا في الأرياف، وهو ما أدى لفقدان آلاف...

تجارة

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت أسعار المحروقات في المغرب بشكل ملحوظ، بعد توقف مصفاة “سامير” والتي تعتبر المصفاة الوحيدة في البلاد. ومن المتوقع أن...