Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

المغرب: القدرة الشرائية تتقلص ومديونية الأسر تتفاقم

الحكومة المغربية ترفع الحد الأدنى للأجور بنسبة 10%

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تعاني الأسر المغربية من انخفاض القدرة الشرائية خلال الشهور الماضية، وهو ما أفضى لزيادة مديونية الأسر.

ويعاني النمو الاقتصادي المغربي من تباطؤ النمو الاقتصادي المتوقع، مقارنة بالعام الماضي، علما أن أداء الاقتصاد وإيرادات الأسر يبقى رهينا بتطورات الأزمة الصحية.

وتتوقع المندوبية السامية للتخطيط، في ميزانيتها للعام الحالي الصادرة، تسجيل نمو اقتصادي في حدود 2.9 في المائة، مقابل نمو في حدود 7.2 في المائة في العام الماضي.

القدرة الشرائية

ويتجلى أن تقديرات المندوبية السامية للتخطيط تلتقي مع توقعات البنك المركزي، حيث تأتي

أقل من توقعات البنك الدولي والحكومة، اللذين يترقبان نموا بنسبة 3.2 في المائة.

وتشير إلى أن انتعاش النمو الاقتصادي في العام الحالي سيتباطأ بعد الانتعاش القوي الذي

سجل في العام الماضي، وذلك في سياق انخفاض القيمة المضافة للفلاحة بنسبة 1.6 في

المائة، بعد ارتفاع بنسبة 17.9 في المائة في العام الماضي.

غير أنه يرتقب أن ينمو القطاع غير الفلاحي بنسبة 3.5 في المائة، بعد زيادة بنسبة 5.6 في المائة

في العام الماضي، حيث سيستفيد ذلك القطاع من تحسن النشاط الاقتصادي لدى الشركاء

التجاريين للمملكة وتفعيل مخطط الإقلاع الاقتصادي.

وتؤكد المندوبية أن تباطؤ النمو الاقتصادي في العام الحالي سيؤثر على القدرة الشرائية ونمو المداخيل والاستهلاك والادخار.

وسيعرف الدخل الوطني الإجمالي تباطؤا، حيث سيرتفع بحوالي في 2.5 في المائة، كي يبقى دون

المعدل المتوسط المسجل يبن 2014 و2019.

وتشير إلى أن حجم الاستهلاك النهائي للأسر سيعرف زيادة بنسبة 2.8 في المائة، في حين أن

قيمته سترتفع بنسبة 4.6 في المائة، مما يؤكد تراجع القدرة الشرائية للأسر نتيجة المنحى

التصاعدي للأسعار التي ستواصل ارتفاعها سنة 2022 بوتيرة 1.8 في المائة.

ديون متفاقمة

ورغم ترقب زيادة القدرة الشرائية، إلا أنها ستبقى في حدود 0.7 في المائة فقط، ما يؤشر على انخفاض مقارنة بالمعدل السنوي الذي انتقل من 2.4 في المائة بين عامي 2000 و 2009 إلى 1.1 في المائة بين عامي 2010 و 2019.

وينتظر أن يصاحب هذا التراجع في القدرة الشرائية تفاقم الديون الأسرية التي تصل قيمتها الإجمالية إلى 42 مليار دولار، ما يمثل 34 في المائة من الناتج الإجمالي المحلي، حسب المندوبية.

بالموازاة مع ذلك، سيتباطأ نمو القروض الاستهلاكية التي انخفضت من متوسط نمو في حدود 20.5 في المائة إلى 6.6 في المائة في العام الحالي.

ويعتبر الخبير في القطاع المصرفي، مصطفى ملكو، أن حالة عدم اليقين الذي تسم الوضعية الاقتصادية الحالية، بما لها من تأثير على النمو الاقتصادي والتشغيل قد تؤثر على إيرادات الأسر وقدرتها على الاقتراض والسداد.

ويشير ملكو إلى أن استهلاك الأسر كان من بين المرتكزات التي تحفز النمو الاقتصادي في المغرب بالإضافة إلى الاستهلاك العمومي.

تجارة

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تزداد معاناة المواطنين المغاربة في ظل ارتفاع معدلات البطالة وتراجع القدرة الشرائية، وهو ما أدى لتدهور مستوى المعيشة. ويزداد تشاؤم...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| ينوي الاتحاد الأوروبي ضح استثمارات ضخمة في المملكة المغربية خلال السنوات السبعة المقبلة، في مشاريع وفرض عمل الزراعة المستدامة والطاقة...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| يبعث المواطنون المغاربة رسائل متشائمة للحكومة، عن القدرة الشرائية وتقلّص الادخار، رغم حالة الانتعاش الاقتصادي التي تمر بها البلاد. وخلال...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| قالت وزارة الاقتصاد والمالية المغربية، إنها تدرس ترخيص العملات الرقمية في إطار قانوني. وأكد وزيرة الاقتصاد والمالية، نادية العلوي، أن...