Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

العراق تنجز أغلبية مشروع الربط الكهربائي مع الخليج

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تعاني العراق من عجز كبير في الطاقة الكهربائية، رغم الثروات الهائلة التي يمتلكها بلاد الرافدين.

وفي الوقت الذي يمكن للعراق أن توفّر احتياجات الطاقة الكهربائية لجميع سكانها، مع تصدير الفائض منه.

ووفقا لتقارير دولية، فإن العراق يستورد الغاز من الجمهورية الإيرانية، ويستهلك 10 أضعاف ما يستورده منها.

استثناء

ويستورد العراق حاليا ما بين 500 ميغاوات من الكهرباء من إيران في فصل الشتاء و1200 ميغاوات في فصل الصيف بتكلفة تبلغ نحو 1.2 مليار دولار في السنة.

وتأثر العراق بالعقوبات الأميركية على إيران، وأصبح مطالبا بوقف استيراده للغاز منها، إلا أن الولايات المتحدة منحته استثناء في هذا الشأن، لكي يتمكن من توفير احتياجاته من الطاقة على المدى القصير.

وفي ذات السياق، أعلنت وزارة الكهرباء العراقية عن انجازها 80% من مشروع الربط الكهربائي مع دول مجلس التعاون الخليجي، للتغلب على مشكلة امكانية منعه من الاستيراد، ولتوفير بدائل مستدامة.

إتمام المشروع

وقال الناطق الرسمي بوزارة الكهرباء، أحمد موسى، إن العراق أتم ما عليه فيما يتعلق بمشروع الربط الكهربائي مع الدول الخليجية، وينتظر من دول الخليج انجاز الجزء المتبقي عندهم ليبدأ المشروع بالعمل.

وتابع الناطق الرسمي، بأن مشروع الربط الكهربائي ليس الهدف منه فقط الاستهلاك، وانما فيه فائدة اقتصادية للعراق الذي سيكون ممراً للطاقة المصدرة من الخليج إلى دول شرق أوروبا.

وأوضح الخبير الاقتصادي، صفوان قصي عبد الحليم: ” ان عملية رفع مستوى الربط الكهربائي بين العراق والدول الخليجية

ستساهم في تقليل تكاليف الطاقة، وستسمح بمرورها من الخليج إلى آسيا وأوروبا عبر تركيا، مما يشكل مورداً جديداً للدولة.

ورأى الخبير الاقتصادي، بأن “ربط العراق مع الخليج سيحل مشكلة الكهرباء على المدى الطويل، واستثمار الفائض في بيعه”.

ومن الجدير بالذكر، أن الجمهورية العراقية تنتج في الوقت الحالي 13.5 ألف ميغاوات من الطاقة، بكميات أقل من احتياجها،

حيث يحتاج إلى 24 ألف ميغاوات، لذلك يستمر في عملية الاستيراد.

لم تحل المشكلة

وفي تصريحات لرئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بلغ إنفاق الجمهورية العراقية على قطاع الكهرباء منذ عام 2013 حتى اليوم، 62 مليار دولار.

ولكن هذا المبلغ الكبير لم يساعد في حل هذه “المشكلة الأزلية” وفقا لتعبيرات متكررة يطلقها العراقيون في حياتهم اليومية.

ويتأمل المواطنون العراقيون في ملف الربط الكهربائي مع الخليج لإنهاء هذه المشكلة.

كما وأكدت الولايات المتحدة دعمها توجه العراق نحو الخليج من خلال مشروع الربط الكهربائي، وذكرت في أكثر من مناسبة

دعمها الطرفين لإنجاح المشروع.

ووفقا لخبراء اقتصاديين فإن إيجاد العراق لحلول بديلة عن استيرادها للطاقة من إيران، سيكون حلا اقتصاديا لبغداد.

وحول الأهداف المرجوة فإن “أهم فائدة لمشروع الربط الكهربائي الخليجي هي تنويع مصادر التوزيع في الطاقة، وعدم الإبقاء

على مصدر واحد، لأن ذلك يجعل الدولة تخضع لظروف هذا المصدر ويمنع التنافس، وبالتالي يكون هناك شبه احتكار”.

وبحسب بيانات البنك الدولي، فإن “العراق استهلك عام 2016 ما مجموعه 17.73 مليار متر مكعب من الغاز، ثم ارتفع ذلك

عام 2019 ليصل إلى 17.91 مليار متر مكعب “.

ويصنف العراق كثاني دولة على مستوى العالم بعد روسيا في إحراق الغاز المصاحب.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والعالمية انقر هنا

العالم

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تعهدت الجهات القانونية في الولايات المتحدة، بحماية الأموال العراقية المودعة في بنوكها وبنوك دول أخرى، حسب ما صرّح البنك المركزي...

أعمال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| رفعت شركة “غازبروم نفط”، من انتاجها النفطي في حقل سرقلة في كردستان العراق ليصل إلى نحو 30 ألف برميل يوميا....

أعمال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل الحكومة العراقية حملة تطهير وزارة الكهرباء من الفاسدين، في حين أكد مسؤولون أنها تواجه عقبات في طريقها. وتتزامن هذه...

أعمال

المنامة- بزنس ريبورت الإخباري|| اتفقت رابطة مصارف البحرين ورابطة المصارف العراقية الخاصة، على تعزيز تبادل الخبرات والتعاون المصرفي بينهما في جميع المجالات. جاء ذلك...