Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

السودان: أزمة الخبز تتجدد وانتشار للسوق السوداء

أزمة الخبز

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| عادت أزمة الخبز ومشهد الطوابير أمام المخابز للانتشار مجددا، وهو ما دفع لانتشار السوق السوداء في الحصول على الخبز.

وبدأت السوق السوداء تنشط بقوة، بعد تقسيم المخابز ما بين تلك التي تبيع الخبز المدعوم وأخرى توفر الخبز التجاري.

وبسبب أزمة الخبز، حددت المخابز المدعومة مبلغ 200 جنيه لكل فرد بسبب عدم توافر الدقيق.

أزمة الخبز

ونتيجة لتحجيم كميات الخبز، اتخذ بعض التجار والمواطنين هذه الطريقة سبيلاً للحصول على

كميات أكبر من حاجة أسرهم لبيعها في السوق السوداء.

يقول محمد آدم، وهو يعمل في أحد مخابز الخرطوم بعد أن وجهت له اتهامات بالوقوف وراء

انتشار السوق السوداء: “كيف لنا أن نعلم عدد أفراد الأسر، وكيف يمكن أن نفرق ما بين من

يشتري لأسرته الخبز، ومن يريد بيعه في السوق الموازية؟”.

ويشرح المواطن محمد اسحاق أنه رغم رداءة الخبز المدعوم، إلا أنه غير متوافر في المخابز، حيث

تباع القطعة منه بـ5 جنيهات في مقابل 20 جنيهاً في السوق السوداء.

بذا، اتجهت غالبية الأسر إلى الخبز التجاري المخصص أساسا للمطاعم، ويباع الرغيف منه بسعر

25 جنيهاً، حيث بدأت تتشكل الطوابير أمام المخابز التجارية.

ومع إشكاليات الخبز المدعوم والتجاري وبروز السوق السوداء للخبز، حذر تجمع أصحاب المخابز

بولاية الخرطوم من ندرة حقيقية في دقيق الخبز، وتراجع الحصص المقررة للأفران نتيجة أسباب

كثيرة، من بينها إغلاق طرقات شرق السودان من قبل المجلس الأعلى لنظارات البجا.

أيضاً، يقول عبد الهادي إدريس، صاحب مخبز، إنه يوجد مشكلة كبرى في الغاز والمياه، إضافة إلى تقنين التغذية بالكهرباء، مما انعكس سلباً على عرقلة عمل المخابز وإغلاق عدد كبير منها.

تراجع الانتاج

ويؤكد الضو فاروق صاحب مخبز في الخرطوم، على استمرار تراجع إنتاج المخابز اليومي بسبب ارتفاع أسعار الخميرة وشح غاز المخابز، لافتاً إلى أن المستهلك أصبح يفضل الخبز التجاري على المدعوم، رغم غلاء السعر.

ويشير فاروق إلى رداءة دقيق الخبز المدعوم، وسرعة تعرضه للتلف. ويتوقع الناطق الرسمي لتجمع أصحاب المخابز بولاية الخرطوم عصام عكاشة أن تتوقف جميع المخابز العاملة عن العمل، نظراً إلى التهاون الحكومي في عدم إيجاد حلول موضوعية للأزمة، خاصة أن الدقيق المدعوم رديء النوعية.

ويشرح أن الحكومة تبيع جوال الدقيق بـ800 جنيه، بينما يتحصل أصحاب المخابز التجارية على جوال الدقيق بـ20 ألف جنيه.

ويضيف أن دعم الحكومة للدقيق تسبب للمخابز بخسائر كبيرة، خاصة أنها تدعم 17 في المائة فقط من جملة التكلفة الكلية التي تتطلب الغاز والزيت والملح والخميرة.

وأكد أن هناك مخابز رفضت استلام حصصها من الدقيق المدعوم، مطالبا بوضع تسعيرة جديدة لضمان استمرارية عمل المخابز.

وليس جديدا ولا مفاجئا أن تواجه المخابز معوقات تحد من قدرتها على توفير الخبز للمواطن، وكان لا بد من إجراءات استباقية تمنع وقوع الأزمة”.

وعانت صناعة الخبز منذ مطلع العام الماضي من صعوبات جمة بعد إقرار موازنة رفعت الدعم عن الدقيق، حيث تضاعف سعر قطعة الخبز بنسبة 100 في المائة.

كما أدى ارتفاع معدلات التضخم لانفلات الأسعار بشكل عام، فزادت كلفة مدخلات إنتاج الخبز من الخميرة والمحسنات لما يقارب 300 في المائة عن سعرها السابق، وهو ما ضاعف أزمة الخبز.

تجارة

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| أغلقت معظم المصانع أبوابها وأدت إلى توقف عجلة الإنتاج، في ظل الأزمات المعيشية والاقتصادية التي تضرب السودان. وبات الطلب على...

العالم

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| فشلت إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذتها الحكومة السودانية خلال الفترة الماضية، في تحقيق أهدافها المنطلقة لأجلها. وفي الوقت الذي انتظرت...

مال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تتخوف السودان من تكرار معضلة التخلف عن سداد الديون خلال الفترة المقبلة، وهو ما يضع نمو الاقتصاد السوداني على المحك....

أعمال

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تفاقمت الأوضاع المعيشية في السودان، في أعقاب المشاكل السياسة في البلاد والدعوات لعصيات مدني شامل. وأدت الأحداث القائمة إلى قفزات...