Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

الدينار الجزائري يواصل مسلسل الهبوط أمام العملات الأجنبية

السوق السوداء

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| واصل الدينار الجزائري مسلسل الهبوط أمام العملات الأجنبية وخصوصا الدولار الأمريكي، ليسجل أرقاما قياسية جديدة.

وعاد الدينار الجزائري للهبوط مجددا بعد 12 يوما من تراجع قياسي سجله، وهو ما قد يتبعه انهيارات أخرى للعملة.

وبات الجزائريون متخوفون من انهيار سريع للقدرة الشرائية في الأسواق، وزيادة المتاعب المالية للمواطنين.

الدينار الجزائري

وسجل الدولار في التعاملات الرسمية، مساء الاثنين، 136.9 دينارا، متراجعا قليلا بمقدار 0.24

دينار خلال 12 يوما فقط، إذ سبق أن سجل في 8 سبتمبر/أيلول الحالي 136.36 دينارا للدولار

الواحد، في آخر تهاوٍ غير مسبوق في تاريخ العملة الجزائرية أمام العملة الخضراء.

ويعتبر التراجع التاريخي للدينار في التعاملات الرسمية الرابع من نوعه في غضون شهرين، ففي

25 يوليو/تموز المنصرم، سجل الدولار 135.09 دينارا للدولار الواحد، ثم 135.41 دينارا في 9

أغسطس/آب المنصرم.

ثم واصل الدينار تسجيل الأرقام القياسية بعدما سجل سعر الصرف الرسمي في 23 أغسطس/

آب المنصرم 135.88 دينارا للدولار الواحد، وأخيرا 136.36 دينارا للدولار الواحد في 8 سبتمبر/أيلول

الحالي.

وبهذه الوتيرة، يرتقب أن يتخطى الدينار الجزائري عتبة 140 دينارا للدولار الواحد قبل نهاية السنة،

رغم الخطاب الرسمي المطمئن للجزائريين بعودة العافية للعملة التي تعيش أسوأ أيامها.

واستقر الدينار عند المستويات المنخفضة المسجلة في مطلع الشهر الحالي أمام العملة الأوروبية الموحدة، إذ سجلت العملة الجزائرية 160 دينارا لليورو الواحد، و187 دينارا للجنيه الإسترليني.

خسائر متتالية

وكان سعر اليورو قد سجل في البنك المركزي الجزائري، في 15 ديسمبر/كانون الأول 2020، ارتفاعاً غير مسبوق أمام الدينار، بلغ 160.41 دينارا لليورو للشراء، كذلك ارتفع الجنيه الإسترليني أمام الدينار وبلغ 175 ديناراً للشراء.

أما الدولار فاستقر عند 132.22 دينارا للشراء بنهاية 2020.

وقبل ذلك، خسرت العملة الجزائرية أكثر من 4 دنانير أمام الدولار في مطلع إبريل/ نيسان 2020، مع بداية الجائحة الصحية، إذ بلغ سعر الصرف 127.02 دينارا، بعدما كان عند 123 دينارا، كذلك قفز اليورو من 135 دينارا في مارس/آذار 2020 إلى 137 ديناراً في إبريل/ نيسان 2020.

وترجع خسارة الدينار إلى تبنّي البنك المركزي سياسة تعويم الدينار عند الضرورة، إذ سبق أن فقد الدينار جزءاً كبيراً من قيمته في السنوات الماضية، لمواجهة تبعات تراجع عائدات النفط وكبح فاتورة الواردات.

وفي بداية الأزمة النفطية في منتصف 2014، كان سعر صرف العملة المحلية الجزائرية يساوى 83 ديناراً للدولار الواحد، وحالياً تبلغ قيمة صرف العملة المحلية في السوق الموازية 178 ديناراً للدولار و210 دنانير مقابل اليورو.

ويتزامن تهاوي الدينار الجزائري مع استمرار أزمة السيولة التي تعصف منذ قرابة السنة بالمؤسسات المالية، وباتت تهدد أجور ومعاشات الجزائريين.

أعمال

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| لم يلقَ القرض الاستهلاكي الذي أطلقته الحكومة الجزائرية قبل قرابة خمس سنوات، اقبالا من المواطنين، في ظل موجه الغلاء وارتفاع...

أعمال

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| تنوي الجزائر مراجعة المعاملة المميزة التي تحظى بها فرنسا في التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين، في ظل توتر العلاقات السياسية...

أعمال

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| رفعت الحكومة الجزائرية ميزانية الدعم للمواطنين، في ظل انخفاض قيمة قيمة الدينار الجزائري أمام العملات الصعبة. وقالت الحكومة الجزائرية إنها...

أعمال

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| يأمل الجزائر في اللحاق بركب الدول المنتجة للغاز والمستفيدة من ارتفاع أسعار الغاز بشكل كبير، في وقت تزداد التخوفات من...