Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

الأمم المتحدة توافق توقعات الاقتصادات الكبرى بنمو مرتقب العام الجاري

صندوق النقد الدولي

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| استجابت الأمم المتحدة للاقتصادات الصينية والأمريكية المنتعشة من خلال مراجعة توقعاتها الاقتصادية العالمية صعودًا إلى 5.4% نمو لعام 2021.

لكنها حذرت من أن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، وعدم توافر اللقاحات في العديد من البلدان يهدد الانتعاش على نطاق واسع.

وفي إطار رفع توقعاته من شهر يناير للنمو بنسبة 4.7%، أشار تقرير الحالة والتوقعات الاقتصادية العالمية الصادر عن الأمم المتحدة في منتصف عام 2021 إلى الانتشار السريع للقاح في عدد قليل من الاقتصادات الكبيرة بقيادة الولايات المتحدة والصين وزيادة التجارة العالمية في البضائع والسلع المصنعة التي وصلت بالفعل إلى مستوى ما قبل الجائحة.

الأمم المتحدة

لكن الأمم المتحدة حذرت من أن “هذا لن يكون كافيا على الأرجح لرفع بقية اقتصادات العالم”

، وأن “التوقعات الاقتصادية لبلدان جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء وأمريكا اللاتينية ومنطقة

البحر الكاريبي لا تزال هشة وغير مؤكدة”.

وقال المؤلف الرئيسي حميد راشد، رئيس فرع مراقبة الاقتصاد العالمي في إدارة الشؤون

الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي إن “نظرة أوروبا ليست مشرقة كما

توقعنا” بسبب علامات الموجتين الثانية والثالثة من فيروس كورونا.

وأضاف: “التحدي الرئيسي الذي نواجهه في العالم الآن هو أن العدوى لا تزال تتزايد في أجزاء

كثيرة من العالم، ونحن نشهد متغيرات جديدة وطفرات جديدة تؤثر على أعداد كبيرة من

السكان في جنوب آسيا، وكذلك في أمريكا اللاتينية”.

وهذا يشكل تحديا كبيرا من حيث الانتعاش والنمو الاقتصادي العالمي.

وتابع رشيد: “ربما يكون التطعيم الآن هو القضية رقم واحد لوضع الاقتصاد العالمي على طريق الانتعاش الثابت”.

ومع ذلك، أشار إلى أن “عدم المساواة في اللقاحات يمثل تحديًا خطيرًا”.

تفاوت التوقعات

وقال إنه في الأوقات العادية، سيعتبر 5.4% معدل نمو اقتصادي مرتفع للغاية، لكن هذا العام

بالكاد يعوض خسائر العام الماضي والنمو “متفاوت للغاية وغير مؤكد للغاية”.

ولفت إلى أن الأمم المتحدة تتوقع أن ينمو الاقتصاد الأمريكي، وهو قوي للغاية، بنحو 6.2% هذا

العام، “أسرع نمو للاقتصاد الأمريكي منذ عام 1966″، وتتوقع أن ينمو الاقتصاد الصيني بنحو 8.2%.

لكنه وصف الهند والبرازيل وجنوب إفريقيا والعديد من البلدان النامية الأخرى بـ “نقاط الضعف”.

وقال رشيد إنه في الماضي كان معدل النمو في الدول النامية أعلى من المتوسط ​​العالمي، لكن هذا العام، انخفض متوسط ​​معدل النمو للعديد من البلدان والمناطق النامية بسبب الوباء.

وأكد أن أحد المحركات الرئيسية للانتعاش الاقتصادي هو الاستثمار، حيث شهدت بعض البلدان مثل الولايات المتحدة انخفاضًا بنسبة 1.7% فقط في الاستثمار العام الماضي بينما شهدت بعض الدول المتقدمة انخفاضًا في الاستثمار بنسبة 4% من الناتج المحلي الإجمالي أو أكثر.

ويرى بأن الحافز البالغ 16 تريليون دولار لمواجهة التأثير الاقتصادي لوباء فيروس كورونا “كان مطلوبًا بشدة لتجنب الانهيار الكامل للاقتصاد العالمي، لكن هذا لم يؤد إلى زيادة هائلة في الاستثمار”.

وحذر من أن الزيادات الهائلة في أسعار سوق الأسهم على مستوى العالم تخلق شيئا من مخاطر الاستقرار المالي في جميع أنحاء العالم، وعلينا أن نكون يقظين بشأن هذا الخطر لأن ذلك قد يعرقل جهود التعافي في المستقبل.

وتوقعت الأمم المتحدة أن ينمو الاقتصاد العالمي بنحو 4.7%، العام المقبل، وهو أعلى من توقعات صندوق النقد الدولي البالغة 4.4%.

تجارة

صنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| قال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إن الاقتصاد اليمني، خسر 126 مليار دولار خلال الست سنوات الماضية. وأوضحت الأمم المتحدة أن...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حذرت الأمم المتحدة من استمرار ارتفاع تكاليف الشحن حول العالم، وهو ما يعني ارتفاع الأسعار على المستهلكين. وقالت الأمم المتحدة...

علوم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| انعقد مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي “كوب 26” في مدينة غلاسكو الأسكتلندية، بمشاركة أكثر من 190 دولة. ويأتي المؤتمر في...

أعمال

كابل- بزنس ريبورت الإخباري|| قالت الأمم المتحدة، إنها أسست صندوقا خاصا لتوفير السيولة المباشرة المطلوبة بشدة للأفغان عبر نظام يستفيد من أموال المانحين المجمدة...