Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

أول بنوك وول ستريت.. “مورغان ستانلي” يقترض 5 مليارات دولار

مورغان ستانلي

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| طرح بنك “مورغان ستانلي” متعدد الجنسيات، سندات على شريحتين، وجمع منها مبلغ 5 مليارات دولار، ليكون أولى بنوك “وول ستريت” الذي يطرح حزمة جديدة من السندات في الأسواق.

وجاء طرح “مورغان ستانلي” للسندات، بعد إعلان نتائج أعماله للربع الثالث من العام، ممهدا الطريق أمام بنوك أخرى كي تتبعه.

ووفق مصدر مطلع، بلغ العائد على الشريحة طويلة الأجل التي تستحق بعد 11 عاما، 1% فوق العائد على سندات الخزانة.

مورغان ستانلي

وجاء ذلك بعد مناقشات أولية لرفع العائد إلى 1.15 % فوق عائد سندات الخزانة.

وارتفعت أرباح البنوك الأمريكية متجاوزة التوقعات، وقد يؤذن طوفان الإعلان عن تلك النتائج

بطفرة في إصدار السندات من قبل المؤسسات المالية قبل حدوث أي زيادة كبيرة في تكاليف الاقتراض.

فخلال الأسبوع الجاري، سجل العائد على سندات الخزانة المعيارية استحقاق 10 سنوات أعلى

مستوى له منذ منتصف العام.

وجاءت صفقة السندات الأخيرة مع استمرار انخفاض عائد المخاطرة على ديون قطاع

الشركات، ما يفتح شهية جهات الإصدار.

وسجل المصرفيون الاستثماريون في “مورغان ستانلي”، أفضل ربع سنوي لهم على الإطلاق،

بدعم من زيادة عقد الصفقات.

وحقق قسم الاستثمار إيرادات بلغت 2.85 مليار دولار خلال الربع الثالث، بزيادة 67%، وبما يفوق تقديرات المحللين، الأمر الذي عزز ربحية البنك ككل.

انهيار أركيغوس

ويشهد كل من “مورغان ستانلي” و”غولدمان ساكس غروب”، نموا متزايدا في نشاط الوساطة الرئيسي لديهما، بعد انهيار شركة “أركيغوس كابيتال مانيجمنت” (Archegos Capital Management).

ومن المرجّح أن يصدرا سندات جديدة لتمويل هذا الجزء من أعمالهما، وفقاً لمحلل “بلومبرغ إنتيليجنس”، آرنولد كاكودا.

وقال كاكودا: “طرح السندات هو وسيلة تساعد (مورغان ستانلي) على تمويل نشاطه الرئيسي. لديهم هوامش ضيقة، وأداء البنك جيد”.

انهارت شركة “أركيغوس” المملوكة لبيل هوانغ في مارس الماضي، على وقع خسائر جزء من استثماراتها البالغة قيمتها أكثر من 100 مليار دولار، ما دفع البنوك إلى استدعاء الهامش بالبيع الاضطراري لمحافظها، ثم تخلصت من أسمهما.

وتسببت الأحداث اللاحقة في خسائر للدائنين تجاوزت 10 مليارات دولار، وفي فتح تحقيقات داخلية، وإقالات لمسؤولين كبار.

وشملت قائمة داعمي هوانغ كلاً من “كريدي سويس غروب” و”نومورا هولدينغز” و”غولدمان ساكس” و”مورغان ستانلي”.

أوضح كاكودا أن البنوك الكبيرة مثل “جيه بي مورغان تشيس” و “بنك أوف أميركا”، كانت تقوم بإصدار المزيد من الديون، منذ انتهاء مدة الإعفاء من شروط معدل المديونية التكميلي للاحتياطي الفيدرالي في أواخر مارس، وذلك بهدف زيادة ما لديها من سيولة نقدية، دعماً لميزانياتها المتضخمة.